إسرائيل والبحرين يبحثان سبل التعاون في مواجهة تهديد المسيّرات الإيرانية

هآرتس

يوهنان ليس – مراسل سياسي

تدرس إسرائيل والبحرين إمكانات التعاون في مواجهة هجمات الطائرات الإيرانية من دون طيار، هذا ما قالته مصادر مطلعة على الموضوع. وكان وزير الخارجية يائير لبيد أدلى ببيان مشترك مع مسؤولين بحرينيين رفيعي المستوى في أثناء زيارته إلى سفينة حربية أميركية، الأمر الذي اعتُبر في إسرائيل “إشارة واضحة” إلى طهران. وبُحثت خلال الزيارة سبل تأمين “أمن ملاحة” السفن البحرينية في الخليج الفارسي. وقال مصدر سياسي إن “إيران تطور قدرة حربية من دون طيار، مسيّرات وغيرها، وهذا يثير قلق الجميع هنا. ومن الواضح للجميع ما الذي يمكننا نحن تقديمه”.

هجمات المسيّرات الإيرانية ذكرها رئيس الحكومة نفتالي بينت في خطابه في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في بداية الأسبوع. وفي معرض تطرُّقه إلى التورط الإيراني في الأعمال العسكرية في الشرق الأوسط، قال رئيس الحكومة إن إسرائيل محاطة بحزب الله و”حماس” والجهاد الإسلامي والميليشيات الشيعية – “كلهم يريدون تدمير الدولة، وكلهم تدعمهم إيران”. وأضاف بينت أن إيران بدأت مؤخراً باستخدام “أسراب من المسيّرات المدمرة”، وهي تنوي تزويد وكلائها في اليمن والعراق وسورية ولبنان بهذا السلاح.

أمس افتتح لبيد السفارة الإسرائيلية في العاصمة المنامة، والتقى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وولي العهد ورئيس الحكومة سلمان بن حمد آل خليفة، وهو أول وزير إسرائيلي يزور البحرين منذ إقامة العلاقة مع هذا البلد. كما زار أمس السفينة العسكرية الأميركية “بيرل هاربور” برفقة نظيره البحريني عبد اللطيف الزياني. واستضاف الاثنان قائد الأسطول الخامس الأميركي براد كوبر، والمسؤولة عن السفارة الأميركية في البحرين مرغريت نردي. وفي إسرائيل وُصفت زيارة لبيد إلى السفينة بـأنها “حدث استراتيجي مهم”.

المسائل الأمنية، وبينها التهديد الإيراني، استحوذت على جزء كبير أيضاً من الاجتماع بين لبيد وملك البحرين. وبحسب مصدر مطّلع على الاجتماع، أظهر الملك معرفته بتركيبة الحكومة الإسرائيلية. وأضاف المصدر أن اجتماع الملك بوزير خارجية دولة أجنبية هو أمر خارج عن المألوف، وأن الاثنين بحثا في قضايا اقتصادية. وبحسب المصدر، البادرات الطيبة التي أبداها الملك وولي العهد ووزير الخارجية البحرينيون إزاء لبيد تدل على رغبة البحرين في التعبير عن تحسين العلاقات مع إسرائيل علناً.

لبيد قال في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره البحريني إن الصراع العالمي ليس بين اليمين واليسار، أو بين اليهودية والإسلام أو المسيحية، بل هو “بين المعتدلين والمتطرفين. فنحن نقود اليوم مع أصدقائنا في الخليج ائتلافاً شجاعاً للمعتدلين الذين ينظرون إلى الأمام ويعملون على بناء مستقبل مزدهر من الاستقرار والتسامح. نحن نعيش في واقع عالمي مَن يُعزل يختفي، ومَن يتعاون يقود الشرق الأوسط والعالم. وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلي: “البحرين مثل إسرائيل تحمل تاريخاً قديماً مع قدرة استثنائية من العالم التكنولوجي الجديد. لدينا فرص مشتركة، وتواجهنا تهديدات مشتركة، وهي ليست بعيدة من هنا”. وتطرّق وزير الخارجية مباشرة إلى المشكلة الإيرانية في المؤتمر الصحافي، لكن مسؤولاً بحرينياً رفيع المستوى قال بعده: “ليس هناك مَن يعاني من الإيرانيين أكثر منا”.

جرت الزيارة في ظل التهديد الإيراني الذي يثير المخاوف، سواء في إسرائيل أم في البحرين المحاطة بإيران من جهتيْ الخليج الفارسي. توجد في البحرين قاعدة للأسطول الخامس الأميركي التي تهدف إلى دعم القوات الأميركية في المنطقة. وسبق لملك البحرين أن أعلن في ذروة “الربيع العربي” في سنة 2011 أنه أحبط محاولة انقلاب ضد بلده، مصدرها على ما يبدو نظام آيات الله الإيراني.

نائب وزير الخارجية البحريني الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة زار إسرائيل في آب/أغسطس وانتقد إيران علناً. “كنا نريد أن نرى إيران مستقرة ومزدهرة وتمثل مجتمعاً مختلفاً في المجتمع الدولي. لكننا لا نراها كذلك”. هكذا هاجم آل خليفة إيران خلال زيارته إلى إسرائيل. وتابع “من وجهة نظر بحرينية، نرى تدخلاً مستمراً لإيران في شؤوننا الداخلية. إذا بحثتم عن خط واحد يربط بين كل الأزمات في الدول في الشرق الأوسط فإنه الإيرانيون”.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2WyIWbF
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل