أهالي شهداء المرفأ إنقسموا… هل يُنحّون البيطار؟!

أعلن مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران في تغريدة على حسابه عبر “توتير”، بأنّ “وفداً من أهالي شهداء وضحايا المرفأ برئاسة إبراهيم حطيط، زار وزير العدل القاضي هنري الخوري في مكتبه في الوزارة، حيث قاموا بتسليمه كتاباً موقعاً من مجموعة عوائل شهداء المرفأ، طلبوا فيه تنحية القاضي طارق البيطار عن الملف.وتمت إحالته، بناء على طلبهم، على مجلس القضاء الأعلى”.

هذا الخبر هو إستمرار لعملية إنقسام شهدتها لجنة أهالي الشهداء الذين تكاتفوا لأكثر من سنة وتلات أشهر في الدفاع عن قضيّتهم بمعرفة حقيقة من وراء قَتل أبنائهم، حتى جاءت “أحداث الطيونة” ليقع الإنقسام ويأخذ طابعاً مذهبياً إلى حدٍّ ما.

ففي حين يطالب هذا الفريق بتنحية البيطار في كتابه، يرفض الفريق الآخر على لسان دافيد ملاحي شقيق الشهيد رالف ملاحي في إتصالٍ مع “ليبانون ديبايت” هذا “الطلب ويُؤكّد تمسكهم كأهالي للشهداء بالقاضي البيطار، ويقول إذا كان إبراهيم حطيط محكوم على أمره فنحن لسنا كذلك، نحن نتمسك بالبيطار”.

وفي حال أخذ المجلس العدلي بالكتاب وذهب إلى تنحية البيطار؟ يرد: لكل حادث حديث لن نعطي إجابة اليوم ننتظر لنرى ما سيحدث، ولكن لا إجراءات بإنتظار ما سَيجد”.



المصدر : “ليبانون ديبايت “

النص يعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3jk7NZ2
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل