طالبان والحزب.. المطار والمحطّة!

 

طارق الحميد -أساس ميدي

انسحبت الولايات المتحدة الأميركية من أفغانستان، وعادت طالبان إلى الحكم، لكنّها لم تفلح، حتى اللحظة، في تشغيل مطار كابول. وها هو وزير الخارجية القطري يعلن أنّ الدوحة وأنقرة على تواصل مع طالبان لتشغيل مطار كابول.

وفي لبنان تكتظّ الطرقات بالسيارات الباحثة عن الوقود، فيخرج زعيم حزب الله مبشّراً أنّ “المدد” قادم من إيران لتشغيل محطات الوقود على الأراضي اللبنانية. وعليه، القصة هي أنّنا أمام جماعات تريد حكم دول، فيما لا تعرف كيف تشغّل مطاراً، أو تدير محطات وقود.

طالبان تريد حكم كل أفغانستان، وأن تكون في الواجهة، فيما حزب الله يريد حكم لبنان بثلث معطِّل، من خلف ستار، مع أنّ الجميع يعلم ذلك، لكن لا أحد يجرؤ على التكلّم، وتحت لافتة المقاومة والممانعة، خدمةً للمشروع الإيراني.

المحصّلة أنّ كلّ الجماعات الأصولية، سنّيّة وشيعيّة، طالبان أو حزب الله، تريد الحكم والسلطة، لكن من دون أن تعرف كيف تشغِّل مطاراً، أو تدير محطة وقود، ومن دون أن تعرف كيف توفّر الكهرباء لساعات متواصلة، وليس كلّ اليوم.

لم نتحدّث بعد عن التعليم، والصحّة، والطرقات، والبنك المركزي، وكلّ مقوّمات الدولة. المهمّ الحكم، ولو كانت “اللقمة كبيرة”، والمحصّلة النهائية بالطبع هي هدم الدولة، أو قل ما تبقّى من الدولة بالنسبة إلى الحالة الأفغانية أو اللبنانية.

والأمر نفسه حدث من قبل مع “داعش” في العراق، وبشار الأسد في سوريا، وحماس في غزة، والحوثيين في اليمن، وكذلك في ليبيا، حيث لا أحد يكترث، جماعاتٍ أو أفراداً مثل الأسد، بالدولة، فالمهمّ والأهمّ الحكم والسلطة.

سيجد هؤلاء كلّ العون من إيران وأميركا-بايدن. إيران لا يهمّها بناء الدول العربية بقدر ما يهمّها الوصول إلى هدفها الأكبر، وهو فرض هيمنتها على المنطقة. وأميركا-بايدن لا يهمّها هدم الدول ما لم يُقتَل أميركي، ولا أزمة لاجئين.

ولذلك كان من الطبيعي أن تطالب أميركا الخليجيين بدعم لبنان، ولو تحت حكم حزب الله، الذي تقول إنّه مكوِّن لبناني، ولا اعتراض على كونه مكوِّناً، بل الاعتراض على الهيمنة وإسقاط الدولة اللبنانية.
وبالنسبة إلى إيران، فهي تبيع الوهم، ولو بالسفن، ومَن أصلاً يجرؤ على الكلام في لبنان، أو العراق، أو اليمن، فالنتيجة معروفة سلفاً، وهي “الشهادة”. أمّا في أفغانستان فإنّ المسرحية لم تبدأ بعد، وليل الجميع طويل مع كابول الطالبانيّة، كما هو ليل لبنان طويل مع حزب الله الإيراني، والضحية دائماً الدولة.

 

* إعلاميّ وكاتب سعوديّ ورئيس تحرير سابق لصحيفة “الشرق الأوسط”

 

 

The post طالبان والحزب.. المطار والمحطّة! appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2VhrY11
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل