الخيار الراجح: التوجّه شرقاً بدعم ضمني من فرنسا؟

خلافاً للصورة الملتقطة على مدخل قصر الأليزيه الموحية بأنّ نجيب ميقاتي، بطوله الفارع، يملي على إيمانويل ماكرون، الأقصر قامةً، ما يقتضي قوله فإنّ الرئيس الفرنسي هو الذي استحصل من رئيس الحكومة اللبنانية ما يريده من أقوال وأفعال وضمانات لقاء المساعدات التي وعدت فرنسا بتقديمها إلى لبنان «وتبتغي حضّ المجتمع الدولي على الاستجابة لطلباته الملّحة». ماكرون أكّد لميقاتي أنه «من الملّح اتخاذ الإجراءات...

Source



from وكالة نيوز https://ift.tt/3CRpu9K
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل