أين السعودة والقضاء على البطالة التي يروج لها الساقط ابن سلمان.. السعودية تفتح ابوابها لأطباء من نيجيريا وتجري اختبارات القبول في لاغوس أثر طردها آلاف الأطباء اليمنيين.

في خطوة فضحت ما يروج له النظام السعودي الساقط اخلاقاً و شرعاً بأن السعودية تستهدف من قرارها بطرد آلاف اليمنيين من البلاد تطبيق نظام سعودة الوظائف, كشفت صحيفة “The Cable” النيجيرية واسعة الإنتشار عن تقدم العديد من الأطباء في نيجيريا لشغل وظائف في وزارة الصحة السعودية، إذ تم تنظيم عملية التوظيف من قبل الوزارة بالتعاون مع Successlink Consult في إيكيجا، عاصمة ولاية لاجوس، يوم الأحد الفائت، الأمر الذي فضح نوايا النظام السعودي بأن اجراءاته تجاه اليمنيين انتقامية تجويعية لا تمارسها إلا انظمة احتلال وليس كما تروج لإعادة الشرعية لسلطة عميلة.  

وقالت الصحيفة في تقريرها أن عرض العمل كان للاستشاريين والمتخصصين في جميع المجالات الطبية باستثناء الأطباء النفسيين، وكان من بين الحاضرين في المقابلة استشاريون وأطباء في مختلف مجالات الاختصاص.

وأشارت TheCable أن كل متقدم دفع Naira10،000-عملة نيجيريا-  اي ما يعادل 24 دولاراً أمريكياً كرسوم طلب وبعد ذلك تم تقديم الشهادات الطبية ووسائل التعريف والوثائق الأخرى في نقطة التوثيق.

بعد الدفع، تم فحص الأطباء أمام لجنة من الموظفين السعوديين.

وفي حديث مع TheCable ، وصف أحد المتقدمين المتخصصين في أمراض الدم – فرع من فروع الطب يهتم بدراسة الدم والأعضاء المكونة للدم وأمراض الدم – الفحص بأنه “أقصر مقابلة في حياتي”.

وأضاف: “أريتهم المستندات الأصلية قبل الدخول وقدمت أيضاً النسخ المكررة التي أخذوها إلى المحاورين. بعد سداد المبلغ، تم نقلي إلى الداخل لإجراء المقابلة. واستغرقت المقابلة دقيقة واحدة، وأعتقد أنها أقصر مقابلة في حياتي “.

“لقد سمعت عن مثل هذا التوطيف منذ فترة لكنني لم أتقدم بطلب. هذه المرة الأولى بالنسبة لي.”

طبيب نيجيري يقوم بالتسجيل في اختبار التوظيف

ليست هذه هي المرة الأولى التي تستقطب فيها المملكة العربية السعودية الأطباء النيجيريين بعروض عمل، ففي مارس 2019، تم إجراء تمرين مماثل في فندق شهير في لاغوس بينما تم إجراء تمرين آخر في أبوجا.

في ذلك الوقت ، ادعى كريس نجيجي ، وزير العمل والإنتاجية ، أنه لا حرج في مغادرة الأطباء لنيجيريا حيث يوجد في البلاد “أكثر من كافٍ” من العاملين في المجال الطبي.

وقال أن “هناك فائض مالي في بلادهم ولدينا أيضاً فائض في مهنة الطب في بلدنا. استطيع ان اقول لك هذا” واضاف: “في منطقتي، لدينا فائض”.

“من قال ليس لدينا ما يكفي من الأطباء؟ لدينا أكثر من كاف. يمكنك التحدث على لساني. لا حرج في سفرهم للخارج “.

لكن التحقق من الحقائق الذي أجرته TheCable كشف أن ادعاء الوزير غير صحيح حيث أظهرت بيانات منظمة الصحة العالمية أن نيجيريا من بين البلدان التي لديها نسبة سيئة للغاية من الأطباء إلى المرضى اعتباراً من عام 2013 – وهي أحدث البيانات.

الأطباء النيجيريون والإجراءات الصارمة

وتأتي عملية التجنيد الأخيرة وسط إضراب مستمر من قبل الرابطة النيجيرية للأطباء المقيمين (NARD) إذ بدأ الأطباء الإضراب في 1 أغسطس / آب بسبب “عدم انتظام دفع الرواتب” ، من بين أمور أخرى، وانتهت جهود مجلس النواب للتوسط بين الحكومة الفيدرالية و NARD إلى طريق مسدود.

على مر السنين، انخرط الأطباء في إضرابات بينما كانوا يطالبون بتحسين ظروف الرفاهية وزيادة المخصصات لقطاع الصحة، وفي أبريل / نيسان، شرع الأطباء المقيمون في إضراب احتجاجا على رواتبهم السيئة وظروف الخدمة.

وقبل ذلك الوقت، كان الأطباء قد شاركوا في إجراء مماثل في سبتمبر 2020 وسط ارتفاع حالات COVID-19.

وذكرت TheCable أن طبيباً نيجيرياً يحصل على 5000 Naira اي ما يعادل 12 دولار أمريكي كبدل مخاطر شهري بينما يتقاضى أعضاء مجلس الشيوخ 248 ضعفاً (N1.24 مليون) لشراء الصحف شهرياً.

هذا الوضع ، من بين أمور أخرى ، أجبر العديد من الأطباء على مغادرة البلاد بحثاً عن فرص عمل أفضل.

وفي عام 2018، أظهر بحث أجرته Africa Check أن 12 طبيباً على الأقل يغادرون نيجيريا إلى المملكة المتحدة كل أسبوع.

المصدر: The Cable

The post أين السعودة والقضاء على البطالة التي يروج لها الساقط ابن سلمان.. السعودية تفتح ابوابها لأطباء من نيجيريا وتجري اختبارات القبول في لاغوس أثر طردها آلاف الأطباء اليمنيين. appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3gB9Y9j
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل