السيسي سيقنع الحريري بعدم الاعتذار؟

السيسي سيقنع الحريري بعدم الاعتذار؟

تأجل اللقاء الذي كان من المفترض أن يعقد بين رئيس الجمهورية ميشال عون، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، في قصر بعبدا. استمرت الاتصالات لعقد اللقاء طوال يوم الإثنين، وحتى ساعة متأخرة من الليل.. ولم يكن الحريري قد حسم خياره في التوجه إلى قصر بعبدا. وكان النقاش يتركز أيضاً حول ما إذا كان سيحمل معه تشكيلة حكومية يقدمها لرئيس الجمهورية، من شأنها أن تفتح المجال مجدداً، إما للاتفاق أو أن عون سيطلب مهلة للرد وإعطاء ملاحظات عليها.

التغريدة والموعد
صباح اليوم الثلاثاء، تم تحديد موعد للحريري في القصر الجمهوري عند الساعة الثانية عشرة ظهراً. في هذا الوقت غرد رئيس الجمهورية ميشال عون عبر حسابه على “تويتر”: “من يريد انتقاد رئيس الجمهورية حول صلاحيته في تأليف الحكومة فليقرأ جيداً الفقرة الرابعة من المادة 53 من الدستور”. وهي رسالة مباشرة موجهة للحريري ولرؤساء الحكومة السابقين من خلفه.
ولكن فيما بعد، أجرى الحريري اتصالاً برئيس الجمهورية، طلب خلاله تأجيل الموعد إلى يوم الأربعاء. فتم تحديده عند الساعة الرابعة عصراً. ووفق ما تقول مصادر متابعة، فإن الحريري أراد تأجيل الموعد ريثما تتضح الصورة لديه أكثر، إما لإعداد تشكيلة حكومية والتوجه بها، وإما انتظار ما سيبحثه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة. إذ سيلتقيه للبحث في مسار تشكيل الحكومة. وحسب المعلومات، فإن الحريري سيعرض للسيسي كل المسار الحكومي والتعقيدات التي تعيق عملية تشكيل الحكومة.

آخر الأسبوع
مساء الاثنين، وخلال لقاءات عقدها الحريري مع مسؤولين في تيار المستقبل وشخصيات أخرى، قال أمامهم إنه يتجه نحو الاعتذار، لأن الأمور لم تعد مقبولة، وحجم الضغوط كبير. وهو لا يمكن أن يكون في موقع المعرقل أو المعطل على وقع الانهيار. وحسب ما أشارت مصادر في تيار المستقبل، فإن الحريري يتجه لاتخاذ القرار النهائي في أواخر هذا الأسبوع. وهو سيبلغ الرئيس المصري بهذا التصور الذي كوّنه. حتى الآن، حسب ما تشير المصادر، فإن مصر لا تزال على موقفها بدعم الحريري، وهي لا تريد منه أن يقدم على الاعتذار. وتؤكد مصادر المستقبل أن السيسي سيطلب من الحريري عدم الاعتذار. ما يعني بقاء الوضع على حاله.

النص يعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع

The post السيسي سيقنع الحريري بعدم الاعتذار؟ appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2U5ZXc5
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل