بعملية سرية.. الجيش السوري ينقذ لبنان من مخطط تركي خطير

رضوان الذيب

راي حر …

لاحماية لطرابلس والشمال دون التنسيق مع الجيش السوري وحزب الله في الشمال، في ظل حجم الخلايا النائمة الإرهابية في طرابلس تحديدا، وفي ظل الحلم التركي بالوصول إلى غاز المتوسط والدخول بقوة إلى هذه المعادلة بعد «الفيتو» الأميركي والرفض الاوروبي القاطع والداعم لليونان، ضد اي تمدد تركي في المتوسط من قبرص التركية، ولم يبق للاتراك الا «دافرسوار» ادلب – الرقة وصولا الى حمص ومنه الى شمال لبنان، وهذا الحلم التركي اسقطه الجيش السوري وحزب الله بعد طرد الإرهابيين من ارياف حمص وتدمر، وشكل ذلك نهاية الحلم التركي.

وفي المعلومات، ان الجيشين السوري والروسي وحزب الله نفذوا عملية واسعة منذ ٣ أشهر في ارياف تدمر وحمص وصولا الى القريتين و الحدود اللبنانية السورية من المنطقة الشمالية، بعد تسلل مجموعات كبيرة وقيادية تضم نخبة كوادر الإرهابيين من إدلب الى هذه المناطق بتسهيل من الجيش التركي، وتمكن الجيش السوري وحلفاؤه من القضاء عليهم، بعد سلسلة عمليات واسعة، وقد ارتكب الإرهابيون عدة مجازر ضد عائلات مسيحية في القريتين وعلى طريق تدمر- حمص ضد الجيش السوري والمدنيين، وقتلوا جميع ركاب احد الباصات، وكان هدفهم الوصول إلى الحدود اللبنانية والتنسيق والتواصل مع خلايا استطلاع ارهابية في وادي خالد والانتشار في الشمال، بعد تأمين كل وسائل الدعم اللوجستي والحماية والاستطلاع للمجموعات القادمة من سوريا ، لكن العملية الاستباقية لشعبة المعلومات في وادي خالد منذ فترة ساهمت في افشال تحويل الشمال الى إمارة ارهابية بالتنسيق مع الجيش اللبناني.

وفي المعلومات، ان هذه التحركات الإرهابية في حمص تم القضاء عليها، وتمّ اعتقال العشرات قبل دخولهم الى لبنان من خلال العملية المشتركة للجيش السوري وحزب الله بدعم روسي. وفي المعلومات أيضا ، ان النشاط الإرهابي عاد وبقوة الى ارياف حمص والمناطق المحاذية للحدود اللبنانية – السورية منذ اسابيع، بالتزامن مع تصاعد حدة التوترات في الشمال، مما دفع الجيش السوري وحزب الله الى تنفيذ اجراءات استثنائية على الحدود، ادت الى اعتقال المزيد من المسلحين قبل دخولهم إلى لبنان ، وفي ظل هذه الإجراءات وقوة الجيش السوري وحزب الله مع الوجود الروسي في تدمر، فإنه من المستحيل ان ينجح المخطط التركي في الشمال وضرب الأمن في طرابلس وتحويلها الي بؤرة ارهابية وامارة إسلامية متشددة، ما دام خط الإمداد الرئيسي للدعم اللوجستي مقطوعا من تدمر الى حمص وصولا الى لبنان.وفي المعلومات، ان قيادة الجيش اللبناني تأخذ بعين الاعتبار سيناريو «الدافرسوار» من إدلب الى الشمال، وتتابع سير العمليات العسكرية في حمص وتدمر بدقة، مع كل التفاصيل من عدة مصادر إقليمية ودولية، وتدرك أيضا انه ما دام خط إدلب – تدمر – حمص مع الجيش السوري، فإن منطقة الشمال ستبقى آمنة، واقصى ما تقوم به الخلايا الإرهابية مجرد توترات تحت السقف، باستطاعة الجيش اللبناني ضبطها والتعامل معها حينا بالشدة وأحيانا باللين، شرط أن يواكب ذلك خطة إنمائية للشَمال وتنفيذ وعود الدولة ونزول قيادات طرابلس الى ساحة العمل الاجتماعي، كما يعمل حزب الله ووليد جنبلاط في مناطقهما، لان التعاضد الاجتماعي في هذه الأيام هو أحد وسائل الصمود الاجتماعي والاستقرار، لأن حزام البؤس يبقى العامل الأول للانفجار الاجتماعي، ولا حل الا باستعادة الدولة حضورها الانمائي الفاعل.ما يجري في الشمال وعلى طول الحدود السورية من توترات امنية وتهريب، لا يمكن ضبطه الا بالتنسيق اليومي بين الجيشين السوري واللبناني بقرار سياسي وليس أمنيا، مهما كابرت بعض القوى السياسية، ومن ودون ذلك لا حلول، رغم ان مصلحة البلدين تفرض ذلك، لكن المافيات وتجار السياسة يرفضون اي علاقة كي يبقى التهريب والتوترات وشريعة الغاب على الحدود ، وهذا ما يجعل الملف مفتوحا على كل الاحتمالات.

النص يعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع

The post بعملية سرية.. الجيش السوري ينقذ لبنان من مخطط تركي خطير appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2UHpsQI
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل