“إسرائيل” المستفيدة الوحيدة من أزمات لبنان

الكاتب: صحيفة معاريف

كما هي الحال دائماً، يحاول كيان الاحتلال الإسرائيلي، زرع الشقاق والفتنة بين مكونات الشعب اللبناني، وخصوصاً بين أطراف المعادلة الثلاثية لحماية لبنان، المكونة من الشعب والجيش والمقاومة. لذلك عمدت صحيفة معاريف في مقال لها نشر نهار الجمعة الفائت، إلى تظهير الفرق ما بين الوضع الاقتصادي لعديد الجيش اللبناني قيادة وعناصر، وما بين الوضع الاقتصادي لعنصر في حزب الله. في محاولة منها للإيحاء والخداع، بأن الحزب هو المستفيد من هذه الأزمات.

لكن الصحيفة لم تلتفت أنها كشفت وأكدت من خلال مقالتها، على أن الكيان هو المستفيد الوحيد من الأوضاع الحالية اللبنانية، حينما نقلت بأن المؤسسة العسكرية لكيان الاحتلال تعتقد، أن الوضع الصعب في لبنان، لا يزيد من فرصة الحرب مع حزب الله في المدى القريب.

كما أنها كشفت بأن جيش الاحتلال عاجز حالياً، عن خوض أي مواجهة مع لبنان، لأن جيشها الاحتياطي الذي يتوجب عليه أن يخوض معركة برية ضعيف.

ولأن هذا المقال ترجمته العديد من المواقع الإلكترونية الأجنبية العربية، وقامت بنشره مجتزأَ في تماه مقصود مع الهدف الإسرائيلي أو من دون قصد، ثم انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قمنا بترجمة المقال كاملاً كي نظهر ما اقتطع منه، والتي تشكل الأجزاء الأهم منه.

المقال المترجم:

خمسة عشر عاما مرت على حرب لبنان الثانية، والبلد الذي كانت عاصمته بيروت تسمى سابقا “باريس الشرق الأوسط”، في حالة انهيار كامل للأنظمةلا ترى مؤسسة الدفاع الوضع الحالي في هذه المرحلة، على أنه عامل يزيد من احتمالات الحرب مع حزب الله، لكنها منزعجة للغاية من التفكك المحتمل للجيش اللبناني، وسيطرة إيران وحزب الله على مراكز قوة إضافية في بيروت والحكومة اللبنانية. إن أزمة الأنظمة المتعددة التي تؤثر على جميع مجالات الحياة في الاقتصاد اللبناني والسياسة والمجتمع، والنسيج الحساس للعلاقات بين الطوائف المختلفة والجيش، يمكن أن تؤدي إلى تفكك (الجار) في الشمال، وإسرائيل منزعجة من العواقب.

لا يبالي المجتمع الدولي حاليا بانهيار لبنان، ومن المتوقع أن تستغل إيران هذا الوضعتعمل إسرائيل في القنوات السياسية لإقناع الولايات المتحدة ودول أخرى في الغرب بالعمل والمساعدة في استقرار الوضع الاقتصادي في لبنان، بالنظر إلى العواقب طويلة المدى لانهيار البلاد على استقرار المنطقة، والارتفاع المتوقع في قوة المحور الشيعي بين إيران وحزب الله: قد يؤثر لبنان سلبًا على الاستقرار الأمني ​​على طول الحدود في المستقبل القريب، ولكن الأسوأ من ذلك أن إسرائيل منزعجة من الاتجاهات على المدى الطويل.

على الرغم من أن المؤسسة الدفاعية تعتقد، أن مصلحة حزب الله هي ألا يتم حل (مشكلة تشكيل) الحكومة اللبنانية بالكامل، وأنه مرتاح للوضع حيث يتلقى الأموال من الحكومة، ويسيطر بشكل كامل على جنوب لبنان، ولكن ليس لديه مسؤولية حكومية تضمن رفاه سكانها (منطقة الجنوب). لذا حزب الله وبمساعدة إيران، يمول بالفعل سلسلة سوبر ماركت للمنتجات الغذائية الأساسية للسكان الشيعة فقط، وفي لبنان كما في إيران لا توجد هدايا مجانية، كما دخل حزب الله أيضًا في فراغ هائل بعد الانكماش الاقتصادي غير المسبوق، يهتم بقطع قسيمة سياسية من خلال مساعدة جميع الطوائف في لبنان، مما قد يعزز مكانتههذا اتجاه مقلق للغاية لنظام الأمان لدينا.

يمكن معرفة مدى خطورة وضع الجيش اللبناني من الرقم المذهل التالي: يكسب قائد الجيش اللبناني جوزيف عون 677 دولارًا شهريًا فقط، في حين أن راتب ناشط صغير في حزب الله يزيد عن 500 دولار. قبل الأزمة الاقتصادية، كان كبار جنرالات الجيش اللبناني، في رتب عميد ولواء، يحصلون على رواتب تتراوح (قيمتها بالليرة اللبنانية) ما بين 4000 دولار و6000 دولار شهريًا، مقارنة بعُشر (قيمتها) هذا اليوم. أما الوضع بين الجنود فأخطر بكثير، الجيش اللبناني متعطش للخبز، واستمرار عمله في هذه المرحلة يكاد يكون معجزة.

لا توجد بالطبع علاقة سلام بين الجيش الإسرائيلي والجيش اللبناني، ولا يوجد في إسرائيل أي توقع من الجيش اللبناني بأنه سيعمل ضد مصالح حزب الله، (حيث يقوم الحزب) بأي شيء في جنوب البلاد، والتنسيق الضروري (بين القوتين) لا يزال مستمرا على طول الحدود، وحيثما يحدث فراغ، فإن وجود حزب الله ومقاتليه سيكثّف، وسيحطم تماما ما تبقى من قرار الأمم المتحدة رقم 1701 بعد حرب لبنان الثانية، المتعلق بانتشار الجيش اللبناني في جنوب لبنان وعلى طول الحدود مع إسرائيل.

التغيير على طول الحدود

نظرة متعمقة على البيانات الاقتصادية اللبنانية توضح عمق الركود الذي انزلقت فيه البلاد. في العام ونصف العام الماضيين، تآكلت قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 92٪، وبلغ معدل التضخم السنوي 119٪، وقفزت نسبة السكان تحت خط الفقر إلى 55٪ (بعدما كانت) 28٪ في عام 2019، كما انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة لا تقل عن 25٪ في غضون عام. كما أثر الوضع الاقتصادي السيئ على الفوضى في الشوارع: في السنوات 2020-2021 كانت هناك زيادة بنسبة 93٪ في جرائم القتل في البلاد، وفي الأشهر الأولى من عام 2021 هناك كانت قفزة بنسبة 162٪.

وتستعد مؤسسة الدفاع لموجات الصدمة من الفوضى في لبنان، لتصل إلى المنطقة الحدودية أيضا، ووافقت قيادة المنطقة الشمالية مؤخرا على خطط لسيناريو يصل فيه آلاف اللاجئين اللبنانيين إلى السياج الحدودي. في الأشهر الأخيرة، كان هناك تغيير على طول الحدود، لكنه حتى الآن هامشي نسبيًا ويتجلى بشكل رئيسي في زيادة التهريب الإجرامي للمخدرات والأسلحة، وفي بعض الحوادث يحدد الجيش الإسرائيلي عناصر حزب الله والعضو البارز السابق الحاج خليل حرب.

كما لا يستبعد الجيش الإسرائيلي العلاقة بين محاولة حزب الله تطوير البنية التحتية للمقاومة الفلسطينية في الأراضي الإسرائيلية، كما يتضح من عمليات تهريب المسدسات الأخيرة على نطاق واسع إلى الأراضي الإسرائيلية. ومع ذلك يرى الجيش في ذلك تعبيرا آخر عن جهود التنظيم الإرهابي للحصول على مصادر تمويل إضافية، والعمل من منطلق المصالح الاقتصادية الشخصية لنشطاء حزب الله.

المؤسسة “الدفاعية” كما ذكرنا، تعتقد أن الوضع الصعب في لبنان لا يزيد من فرصة الحرب مع حزب الله في المدى القريب. ومع ذلك، على المدى الطويل، من المتوقع أن تتصاعد التوترات الأمنية وآفاق الحرب مع حزب الله في السنوات المقبلة، كما أنها تعتمد إلى حد كبير على تصرفات إسرائيل في مواجهة مشروع الصواريخ الدقيقة لحزب الله.

نقطة البداية في الجيش الإسرائيلي هي أن الحرب القادمة ضد حزب الله ستجري في الساحة الشمالية بأكملها، وكذلك على الحدود مع سوريا، مع وجود فرصة كبيرة لأن تنضم حماس في غزة أيضًا.

كخدمة لنظام الاحتياط يورد في مقال مشترك لقائد المنطقة الشمالية اللواء “أمير برعام” و”جال بيرل فينكل” من مركز “دادو” أن التهديد الخطير للجبهة الداخلية (سيكون) في الساحة الشمالية، ومدى إمكانية إلحاق أضرار جسيمة بالعديد من المحليات (المستوطنات) القريبة من السياج.

مناورة عدوانية داخل الأراضي اللبنانية لإزالة التهديد

على عكس عملية خارس الأسوار، التي لم يقوم فيها الجيش الإسرائيلي بالمناورة داخل أراضي “العدو”، تعتقد قيادة الجيش الإسرائيلي أن الصورة في الشمال مختلفة تمامًا، وفي تصعيد شديد، من أجل منع تسلل قوات الرضوان في حزب الله وتقليل الضرر في المنطقة. على الجبهة الداخلية، سيتعين على جيش الدفاع الإسرائيلي المناورة بسرعة نحو الأراضي اللبنانية.

بهذه الخلفية، تم تخطيط وتنفيذ patzan” (القيادة الشمالية) خلال العامين الماضيين للكتائب النظامية للجيش الإسرائيلي، من أجل تدريبهم في أقرب طريقة للحرب ضد حزب الله. هذا الاختبار – إلى جانب التدريب نفسه والغرض منه لتقوية وتحسين جاهزية القوات البرية للمناورة، وغرس الثقة على كافة المستويات بقدرتهم على تنفيذ هذه الخطط بنجاح – هو في الواقع علامة معيارية على درجة ملاءمة القوات للحرب.

ومع ذلك، فإن كفاءة الجيش في حرب واسعة النطاق، حيث ستكون هناك حاجة إلى العديد من القوات في حرب متعددة الساحات مع تحديات كبيرة للأمن الداخلي في دولة إسرائيل، ستعتمد أولاً وقبل كل شيء على كفاءة نظام الاحتياط، التي تآكلت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. لذا من أجل حملة كبيرة في لبنان وفي نفس الوقت حرب في ساحات أخرى، يحتاج جيش “الدفاع الإسرائيلي” إلى جيش احتياطي قوي وكبير بما يكفي – وفي هذا الصدد، يحذر العديد من كبار جنود الاحتياط من أن وضع جنود الاحتياط في نظام جيش الاحتياط ضعيف.


 

The post “إسرائيل” المستفيدة الوحيدة من أزمات لبنان appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3es40Gr
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل