رحيل نتنياهو وقدوم رئيسي

 

البناء

يرمز بنيامين نتنياهو الى آخر ملوك «بني إسرائيل» بالنسبة لكل معسكر اليمين في كيان الاحتلال، رغم انتماء خليفته الضعيف نفتالي بينيت إلى المعسكر ذاته. فالظروف التي أملت رحيل نتنياهو ترافقت مع ضعف الكيان وفشله العسكري، سواء بقبته الحديدية التي عجزت عن صد صواريخ المقاومة عن كبريات مدن الكيان التي تقصف للمرة الأولى منذ قيامه، أو بعجزه الناري عن تدمير الصواريخ ومنصات إطلاقها وأنفاق تخزينها، أو بهروبه من عملية برية كانت تنتظره فيها صواريخ الكورنيت، وقبوله بوقف النار بقرار من نتنياهو، رغم ذلك، كما ترافق الرحيل مع إنهاء زمن استقلال الكيان وبدء خضوعه للوصاية الأميركية بالتزامن مع العودة الأميركية المحسومة للاتفاق النووي مع إيران، كما قال نتنياهو، وهو محقّ بذلك، ما يجعل من رحيل نتنياهو نهاية مرحلة وبداية مرحلة، والمرحلة الجديدة عنوانها الأفول لحضور الكيان كقوة كبرى في الإقليم.

يرمز المرشح الرئاسي الإيراني الأوفر حظاً السيد إبراهيم رئيسي الى الشرائح السياسية والنخبوية الداعمة للحرس الثوريّ في إيران، والتي تضع مشروع الاستقلال عن الغرب واتباع خطط تنمية تعتمد على توطين التكنولوجيا وتحقيق الاكتفاء الذاتي، وبناء مقدرات عسكرية تمنح إيران القدرة على مواجهة أية تحديات عسكرية، وفي طليعتها المضي ببرنامج صاروخي متصاعد، وتلتزم بدعم حركات المقاومة في المنطقة، وتعتبر فلسطين قضيتها المركزية، ما يجعل من وصوله علامة على صعود إيران وتثبيتاً لمكتسبات تحققت للمحور الذي تقوده طهران، وإعلاناً عن تبلور مشروع محور المقاومة بصورة رسميّة، كقوة تعاظم قدراتها ويتنامى حضورها، وتشكل الشريك الندي الذي لا يمكن تجاهله للقوى الكبرى، الصديقة وغير الصديقة على مستوى كل ما يتصل بالمنطقة.

ليس تزامن الأفول والصعود صدفة إلا لجهة تقارب أيام الاستحقاقات، أما جوهر التزامن فحتمي، لأنه ما كان ممكناً أن يبدأ زمن أفول الكيان كقوة عظمى في المنطقة إلا لأن هناك من نجح باستنزاف هذا الكيان، ووضعه أمام تحديات مثلها نمو مقدرات حركات المقاومة المدعومة من إيران، وصولاً إلى تحول هذه التحديات للطبيعة الاستراتيجية، وعجز الكيان عن حلها، وبدء تحوّلها الى تحديات وجودية، فكما يبشر رحيل نتنياهو بتعمق مأزق الكيان، يبشر صعود رئيسي ومعه إيران ببدء حقبة جديدة في المنطقة هي حقبة محور المقاومة.

The post رحيل نتنياهو وقدوم رئيسي appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3gxeYfl
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل