حملة شرسة لـ«القوات» على النازحين السوريين ومجموعات تعتدي عليهم وتُوقع جرحى في صفوفهم ووزراء ونـواب وأحـزاب وفاعليـات تنـدّد بالممارسـات المشـينة

وسط حملة شرسة شنها حزب «القوات» برئاسة سمير جعجع على النازحين السوريين في لبنان على خلفية مشاركتهم في الانتخابات الرئاســية السورية في مقرّ السفارة وتأييــدهم للرئيــس الدكــتور بشار الأسد، تعــرّض    شبان للحافلات التي كانت تقلّ النــازحين ورشقوها بوابل من الحجارة ما أدى إلى وقوع عشرات الجرحى من النازحين. الأمر الذي أثار موجة استــنكار شعــبية وسيــاسية عارمة لهذا التصرف العنصري الوحشــي المشين.

وفي التفاصيل، أنه أثناء مرور حافلة تقلّ عدداً من النازحين إلى مبنى السفارة السورية باليرزة للإدلاء بأصواتهم، اعتدى عليهم شبّان على المسلك الغربي لأوتوستراد يسوع الملك قرب جسر الهوليداي بيتش، وتدخلت قوة من الجيش عملت على فض الإشكال وفتح الأوتوستراد، أكمل بعدهـــا الموكب طريقه باتجاه اليرزة.

كما حصل استنفار لشبان في جل الديب وفي ساحة ساسين التي شهدت أيضاً إشكالاً مماثلاً.

كذلك تعرض النازحون في البقاع لضغوط من بعض البلديات والمنظمات الدولية، ولتهديدات أيضاً من بعض مواطنيهم في مخيمات النازحين في عرسال، لثنيهم عن ممارسة حقهم في الانتخابات، الى أن وصل الأمر الى حدّ الاعتداء الميداني، إثر تعرّض «فان» يقوده حسين علي كردية إلى رشق بالحجارة قرب محطة التل في سعدنايل أثناء نقله ناخبين إلى السفارة السورية نتج عن ذلك إصابة السوري محسن صالح ابراهيم وقد نقل إلى مستشفى لميس للمعالجة وهو بحالة حرجة.

لكن تلك الضغوط لم تمنع النازحين من القيام بواجبهم الانتخابي وتدفقت الحافلات إلى مخيط السفارة السورية بكثافة حيث مُدّدت مهلة الاقتراع حتى منتصف ليل أمس، بعد ما كان من المقرّر إقفالها عند الساعة السابعة مساءً.

السفير علي عبد الكريم

وعقد السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي مؤتمراً صحافياً في دارة السفارة، عرض فيه لواقع النهار الانتخابي في السفارة، وللتطورات التي حدثت على الساحة اللبنانية وما تبعها من اعتداءات وقطع الطرقات أمام السوريين القادمين للانتخاب.

وقال “مؤسف ما حصل لأن لا تبرير له بأن يقدم عدد من اللبنانيين بالاعتداء على الحافلات والسيارات التي تقلّ السوريين من مناطق وجودهم إلى السفارة لممارسة حقهم وواجبهم الدستوري، لذلك أناشد كل القوى والأجهزة المعنية في الدولة اللبنانية بدءاً من رئاسة الجمهورية اللبنانية والحكومة ومجلس النواب وقيادة الجيش، لأن ما يحدث يسيء للبنان وللعلاقة الأخوية التي تربط بين البلدين، وأنا ممتن لتعاون قيادة الجيش ووزارة الداخلية وسائر الأجهزة والبرلمان”.

وأضاف “إن ما حدث ويحدث من اعتداءات طالت عدداً من السوريين وأصيب البعض جراءها، أرى فيه إساءة مباشرة ومساً بكرامة اللبنانيين كما لكرامة السوريين، وأنا متفائل ومستبشر بما سمعته من إجابات وتعاون من معالي وزير الداخلية وقائد الجيش ومدير المخابرات والإدارات الأمنية، وكلها أقدّرها، ولكن أناشد الإسراع في حلّ هذه المشكلة التي تسيء إلى صورة لبنان، وأناشد تدخلاً أكثر حزماً من كل المعنيين لأن هذه الانتخابات هي مصلحة للبنان كما مصلحة لسورية، وهذا الإقبال الذي شهدته السفارة من الساعة السابعة صباحاً حتى الآن يجب أن يسعد اللبنانيين وخصوصاً من يقول لماذا لا يعود هؤلاء الذين ينتخبون إلى سورية، وهذا ما تقوله سورية، وهذا ما يجب أن يسعدكم”.

وتابع “سورية ولبنان لا يمكن أن تفصلهما هذه الصورة التعسفية التي يتصورها البعض سواء كان هناك لاجئون سوريون في لبنان أو لاجئون لبنانيون في سورية وتفرض علاقة الأخوة بين الشعبين، صحيح أن لكل بلد قوانينه وسيادته ودستوره ولكن هذا لا يعني أن مصلحة لبنان لا تفرض أن يتكامل مع سورية وكذلك العكس”.

وأضاف “نحن نقول لمن قام بهذا التشويش لا ندري أكانت مبادرات فردية أو بتوجيهات، وأنا أفترض بحسن النية. ولكن أجدّد مناشدة الجهات المعنية بكل تدرجاتها، أن يكون هناك تدخل مسؤول وسريع لأن هذه الانتخابات فيها مرآة يجب أن يحرص عليها المعنيون في هذا البلد لأن ما حدث مؤسف”.

وأردف “يجب ألاّ نعبّر عن إحباط لأن التفاؤل لا يزال كبيراً بمعالجة ما جرى في مختلف الساحات، ونحن أعلنا قبل ساعات أنه بسبب الإقبال الكبير وعلى ما رأيناه طلبنا من اللجنة الإنتخابية التمديد إلى الثانية عشرة ليلاً، ونحن بانتظار المعالجات وخصوصاً أننا حصلنا على وعود من المسؤولين والمعنيين كافة وطلبنا من محامي السفارة السير بالدعاوى القضائية اللازمة في حق من حرّض واعتدى على السوريين”.

ورداً على سؤال قال “الاعتداء لا يحمل أيّ تبرير بأنه حصل نتيجة رفع الأعلام السورية وصور المرشحين، فليس هناك ما يستفز ويدعو لهذا التصرف اللاأخلاقي”.

استنكار واسع

وتابع وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة في حكومة تصريف الأعمال البروفسور رمزي المشرفية التطورات الحاصلة إثر قيام بعض المجموعات في عدد من المناطق بالتعدّي على السوريين وأجرى اتصالات هاتفية برئيس الحكومة الدكتور حسان دياب، السفير علي عبد الكريم، المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن انطوان قهوجي ورئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد خالد حمود، بالإضافة إلى ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في لبنان أياكي إيتو وعدد من المنظمات الدولية المعنية.

وأعرب المشرفية عن استنكاره لكل التعديات الحاصلة وغير المبرّرة، ودعا جميع المعنيين إلى “اتخاذ الإجراءات القصوى لحماية الإخوة السوريين الذين يمارسون حقّهم الشرعي بالمشاركة بالانتخابات الرئاسية لبلدهم”، معتبراً “أن حمايتهم هي أولوية لدينا”.

بدوره، قال رئيس “التيار الوطني الحرّ” النائب جبران باسيل في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، أرفقها بشعار حزب “القوات”: “‏عندما قلنا بعودة آمنة وكريمة للنازحين السوريين، قلتم إننا عنصريون! عندما وضعنا خطة حضارية لعودة آمنة وكريمة للنازحين، عارضتموها وقلتم إننا فئويون! عندما تضربون نازحين مسالمين ذاهبين للتصويت في سفارة بلدهم، وتعتدون على أمانهم وكرامتهم، نقول عنكم إنكم نازيون، مع فرق واحد، إنها الحقيقة”.

واستنكر حزب الله في بيان، بشدة الاعتداءات المشينة التي قام بها عدد من المجموعات ‏الحزبية ضد جموع المواطنين السوريين في بعض المناطق اللبنانية، معتبراً أن “هذه المجموعات ومن يقف خلفها من قوى سياسية لا تمثل على الإطلاق عامّة الشعب اللبناني الذي أصرّ طوال سنوات الأزمة السورية على احتضان النازحين ‏من بلدهم، ولا شك أن الشعب اللبناني بغالبيته الساحقة براء من هذه التصرفات ‏المرفوضة، وهو مؤمن بحسن الجوار مع الشقيقة سورية، ويأمل بقوة بعودة العلاقات بين ‏لبنان وسورية إلى طبيعتها لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين على مختلف ‏المستويات، ولا شك أن مشاركة المواطنين السوريين بهذه الكثافة العالية في ‏الانتخابات الرئاسية أزعجهم بشدة، بعدما سقط بالكامل مشروع الاستثمار السياسي ‏في النازحين السوريين ومأساتهم التي تسبّبت بها قوى التكفير والإرهاب ورعاتها ‏الدوليون والإقليميون”.

ودعا الحزب “السلطات الأمنية والقضائية اللبنانية إلى وضع يدها بقوة على هذا الملف ‏ومنع التجاوزات ومحاكمة المسيئين والمعتدين، ووضع حد للكراهية والبغضاء ‏والعنصرية المقيتة”.‏

واستهجن “اللقاء التشاوري” في بيان “الممارسات المعيبة بحق النازحين السوريين الذين يشاركون في العملية الديمقراطية في سفارة بلدهم». ودعا “جميع اللبنانيين إلى التعامل بشكل حضاري ينسجم مع قيمنا ومبادئنا مع الإخوة النازحين، الذين يمتلكون الحق الطبيعي في ممارسة حقهم الديمقراطي والتعبير عن رأيهم السياسي”. وأكد “للمشاركين بهذه الاعتداءات أن سلوكهم يسيء إلى لبنان أكثر مما يسيء إلى سورية”.

وغرّد النائب طلال أرسلان عبر حسابه على “تويتر”، قائلاً “‏معيب ومدان ما يحصل من تعديات على الإخوة السوريين الذين يمارسون حقهم الشرعي والطبيعي في المشاركة بالانتخابات الرئاسية عبر سفارة بلدهم في بيروت، ‏وعلى الجيش والقوى الأمنية وجميع المعنيين تحمل مسؤولياتهم وتأمين الحماية الكاملة لهم، إلاّ إذا أصبحنا في شريعة الغاب”.

وأكد عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب الدكتور قاسم هاشم، أنّ “الاعتداء على المواطنين السوريين يتنافى مع القيم الأخلاقية، ويؤكد نوايا البعض بالاستثمار على النازحين السوريين لأهدافهم وغاياتهم، وتمرير مشاريعهم من خلال هذا الوجود، ولم تكن غايتهم يوماً مصلحة الشعب السوري، وخير دليل تعرضهم للأشقاء السوريين لأنهم يريدون التعبير عن رأيهم أياً كان، وما حصل كشف حقد وعنصرية البعض”.

وتوجه النائب جميل السيد عبر حسابه على “تويتر”، “‏إلى جعجع وشركائه”، قائلاً “عندما تآمرتم مع دول عربية وأجنبية، وفتحتم الحدود للنازحين السوريين في 2011 واستدرجتم مساعدات دولية وأنشأتم جمعيات وهمية وعقدتم دورات تحريضية و..‏اعتقدتم أنكم ستجندوهم ضد سورية ورئيسها، فصدمكم اليوم زحفهم طوعاً لانتخاب الأسد وأفلستم ‏فأرسلتم زعرانكم لضربهم”.

كما دان رئيس “الحركة الشعبية اللبنانية” النائب مصطفى حسين في بيان الاعتداء على الناخبين السوريين وسأل “بأي منطق حقوق إنسان يمكن تبرير ما حصل؟”، معتبراً أن “من شبّ على شيء شاب عليه، وها هم أبناء الميليشيات والقتل والتنكيل يفجرون أحقادهم مرة جديدة، بأبشع صورة تسيء إلى لبنان وشعبه قبل أي شيء”.

وقال النائب السابق إميل لحود في بيان “لقد سعيتَ، من خلال شعار “فليحكم الإخوان”، إلى تأمين بيئة حاضنة للفئات الإرهابية من اللاجئين السوريين في لبنان، وقد دفع لبنان وجيشه ثمناً لذلك، فسقط رهانك كالعادة. ولكن الغريب أن من دافعت عن بقائهم في لبنان كانوا يتوجهون اليوم للإدلاء بأصواتهم، في بلد ليس بلدهم، ومن دون أي ضغوط، فاخترت منعهم خوفاً من النتيجة، بل خوفاً من الديموقراطية التي تدّعي الدفاع عنها. وها هو رهانك، ورهان من هو أكبر منك، يسقط مجدداً وسينشأ قريباً أمر واقع جديد عليك أن تتكيف معه. وإلى ذلك الحين، لا نريد منك سوى الوعد بألاّ تحاول أن تكرّر زيارتك الشهيرة إلى اللاذقية بحثاً عن موقع في التركيبة الجديدة. واصل الرهان وسنواصل الاحتفال بهزائمك”.

ورأى “لقاء الاحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع” في بيان، أن “البعض أفرغ اليوم فيض مكنوناته العنصرية الهمجية الغرائزية اللاإنسانية من خلال الاعتداءات المنظمة على المواطنين السوريين القاصدين لسفارة بلادهم للإدلاء بأصواتهم في الاستحقاق الدستوري الرئاسي. وهذا السلوك المفلس فضح زيف البكائيات والسرديات الإنسانية الخادعة على مسألة النزوح والنازحين منذ عقد من الزمن، وما تخلله من مطالعات المتاجرة المبتذلة بهذا الملف إنفاذاً لرغبات الخارج وأجنداته المعروفة الاهداف».

وسأل “هل يخدم هذا الاعتداء الوحشي فكرة حلّ أزمة النزوح؟ أم أن اقتراع المواطنين السوريين لرئيسهم يكرس استعادة الدولة الوطنية السورية لدورها المركزي وقيادتها الشرعية ويسهل خيارات العودة إلى كنف دولة قوية قادرة ويخفف الأعباء عن لبنان؟”.

وأشار إلى أن “منسوب الضغط النفسي لدى البعض ارتفع بفعل التحولات العميقة في المنطقة وما تحمله من تسويات ومتغيرات، ولجأ إلى محاولة خلط الأوراق واستدراج العروض والعبث الأمني من خلال ملف النازحين الذي يستوجب أعلى درجات التنسيق بين لبنان وسورية لطي مفاعيله وإغلاقه بالكامل”.

وشكر الجيش اللبناني والقوى الأمنية على “تحركها السريع لحماية المواطنين السوريين العزّل، في حين بقي المشهد البشع سلوكاً بغيضاً يعكس روحاً عنصرية مقيتة لكنه تفصيل أمام عظمة الاستحقاق ومندرجاته وخواتيمه”.

وأدان لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في طرابلس الأعمال الهمجية والبربرية التي ارتكبها أيتام بايدن وأدوات المشروع الأميركي- الصهيوني الرجعي في لبنان في تعبير عن حقد عنصري وكره غير مسبوق لكل ما هو عربي مقاوم يواجه المشاريع التصفوية لقضية فلسطين وتحرير كامل التراب الوطني.

وقال اللقاء في بيان أمس “انّ إقدام عصابات الحقد على ارتكاب جرائم جديدة ضد المواطنين العزل وإرهابهم والاعتداء عليهم يذكرنا ببطولاتهم السابقة في مجزرة بوسطة عين الرمانة واعتداءاتهم العنصرية وإقدامهم على اغتيال ضباط الجيش اللبناني الباسل – كما ان بطولاتهم لا تظهر إلا في مواجهة المسالمين العزل تكشف طبيعتهم العدوانية ورفضهم للآخر ومحاولة تصفيته. والا ما مبرر الاعتداء على مواطنين عزل وضربهم وتكسير سياراتهم وهم الذين كانوا يمارسون حقهم في التعبير عن مشاركتهم في الانتخابات، على غرار ما يجري في كل دول العالم إذا أضفنا إلى ذلك ان المشاركة في الانتخابات تشكل مدخلاً لعودة النازحين إلى ديارهم واستكمال المؤسسات الدستورية ودورها في بناء الوطن. وهكذا فإنّ المعتدين يرفضون عودة التازحين الى وطنهم ويرفضون استخدام حقهم في الاقتراع، علماً أنهم لن يستطيعوا أن يشركوا النازحين في مخططاتهم العدوانية كما يرفضون تعبير اللبنانيين عن دعمهم لقضية فلسطين ورفضهم تهديد القدس كما جرى مع وفد القوى الناصرية المتجهة إلى مارون الراس للتعبير عن رأي أبناء طرابلس الفيحاء في دعم قضية فلسطين وتحرير تراب القدس ومقدساتها المتجسّدة بالمسجد القصى وقبة الصخرة وكنيسة القيامة، ولكنهم يسعون لفرض الحياد والمؤتر الدولي والفدرلة على اللبنانيين. كما اننا نطلب من القوى الأمنية أن تكون أكثر حزماً في التعامل مع مثيري الفتنة التي تهدد امن الوطن.

انّ سعي أدوات المشروع الأميركي- الصهيوني – الرجعي في لبنان إلى تفجير فتنة لا يفيد منها إلا العدو لن تنجح خصوصاً أنّ المشروع المقاوم يتقدّم في كلّ الساحات.

وختم البيــان بالقول: موتوا بغيظكم أيها العملاء فقضــية فلسطين وتحرير ترابها مسألة وقت. أما المشاريع التي راهنتم عليها فهي وأدواتها وحماتها إلى زوال.

كذلك، دانت “رابطة الشغيلة”، برئاسة أمينها العام زاهر الخطيب، في بيان “الاعتداءات التي قامت بها مجموعات من قوى 14 آذار ضد الإخوة من النازحين السوريين في لبنان لدى توجههم للمشــاركة في الإدلاء بأصــواتهم”. وأكدت أن “هذه الاعتداءات إنما تعبّر عن حجم التعبئة العنصرية البغيضة التي تمارسها قيادات أحزاب 14 آذار بتحــريض محازبيها وأنصارها على ارتكاب مثل هذه الجرائم، بعد أن فشــلت في محاولتها استغلال وتوظــيف النازحين السوريين في خدمة مخططاتها المعادية للدولة الوطنية السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد”.

ولفتت إلى أن “رئيس حزب القوات سمير جعجع تصدر حملة التحريض لتنفيذ هذه الاعتداءات، العنصرية التي لا يمكن أن يقبلها أي مواطن عربي لبناني أصيل، يحرص على العلاقات الأخوية التي تربط لبنان بسورية، وهي علاقات تضرب جذورها في التاريخ والمصير المشترك، وصلات القربى التي تربط اللبنانيين والسوريين الذين هم شعب واحد في بلدين شقيقين تحاول المخططات الأميركية الصهيونية إثارة الفتنة بينهم”.

ورأى الرئيس المؤسس للمنتدى القومي العربي معن بشور، في بيان أن ما جرى على من قطع بعض الطرق الدولية وتكسير باصات وسيارات واعتداء على سوريين أرادوا ممارسة حقهم الدستوري بانتخاب رئيس لهم، ولبنانيين أرادوا الوصول إلى الجنوب ليشاركوا في فعاليات الانتصار للشعب الفلسطيني البطل هي ممارسات تسيئ للبنان قبل كل شيء، وتسيء لمرتكبيها ولمن يقف وراءهم. وقال «إن هذه الممارسات تكشف تناقضاً في منطق الذين أدعوا بالأمس أنهم ينتصرون للشعب السوري في وجه النظام فإذ بهم اليوم يعتدون على الشعب السوري نفسه بروح عنصرية بغيضة، كما ينكشف التناقض أكثر في منطق هؤلاء الذين يدعون أن النظام في دمشق يضغط على المواطنين لانتخاب الرئيس بشار الأسد، فإذ بهم يعتدون على مواطنين سوريين يريدون انتخاب الأسد رئيساً لهم».

وطالب بشور السلطات المعنية بـ»ملاحقة مرتكبي هذه الأفعال المشينة ومحاكمتهم أمام القضاء المختص»، داعياً الجهات السياسية «التي ينتمي إليها هؤلاء بإدانة هذه الممارسات التي تسيء للبنان كما لمرتكبيها أكثر مما تسيئ لضحاياها من سوريين ولبنانيين والاعتذار علناً عن ممارسات المحسوبين عليهم».

واستنكر «تجمّع العلماء المسلمين»، في بيان، الاعتداء على النازحين السوريين الذين كانوا يريدون الذهاب للإدلاء بأصواتهم في السفارة السورية»، معتبراً أنه «تدخل في هذه الانتخابات من أجل تعطيلها خدمة للقرار الأميركي الذي عبّر عن رفض إجرائها في هذا الوقت».

واعتبر نائب الأمين العام لـ»حركة النضال اللبناني العربي» طارق الداود، أن «هذا الاعتداء يشكل ضرب للديمقراطية وقمعاً لحرية الإخوان السوريين في لبنان، وكان من تعدى اليوم قد طالب سابقاً بإحترام الحرية، وهنا نسأل أي ديمقراطية وحرية يتغنى بها المعتدون اليوم، وهم من قاموا بتكسير سيارات المواطنين والإعتداء بالضرب على المنتخبين؟».

ونوّه بـ «العملية الإنتخابية التي حصلت في لبنان حيث شهدنا المشاركة الكثيفة وهذا ما يدل على تمسك السوريين، سواء في بلدهم أو في دول الانتشار بالقيادة السورية بشخص رئيسها الدكتور بشار الأسد بعد الحرب الكونية على سورية، وكل المحاولات الفاشلة لإسقاط النظام».

ودان رئيس حزب «الوفاق الوطني» بلال تقي الدين في بيان، «الاعتداء على الناخبين السوريين، رافضاً هذا العمل المفرط بالعنف ومحاولات تأجيج العصبيات بين الشعبيين، والإساءة للعلاقات الأخوية، والتي لا يستفيد منها سوى أعداء لبنان. ودعا «القوى الأمنية وأجهزتها المعنية إلى التصرف بحزم مع المعتدين وملاحقة المتورطين وتوقيفهم والكشف عن الفاعلين ومعاقبة من قام بهذا العمل، ومنع تكرار مثل هذا الاعتداء».

بدوره، استنكر رئيس «تيار صرخة وطن» جهاد ذبيان في بيان، الاعتداءات، معتبراً أن «هذا السلوك اللاأخلاقي لا يمثل إلاّ أصحاب المشاريع الفتنوية، ولن يؤثر على العلاقة اللبنانية – السورية على المستويات كافة».

وقال نائب رييس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه أن «ما رايناه اليوم من اعتداءات على المواطنين والعمال والنازحين السوريين شيء يندى له الجبين ولا يمثّل أصالة ونبل الشعب اللبناني ولا أخلاقه وإنما يمثّل نهجاً عنصرياً همجياً هاله أن يرى فيما يجري من حالة طبيعيّة على كلّ من أساءوا إلى سورية وتامروا عليها وساعدوا أعداءها وهي نتاج للدسّ الرخيص الذي تقوم به بعض وسائل الإعلام التي لا تريد الخير لسورية ولبنان ولأمتنا».

وتقدّم إلى «إخوتنا في اتحاد عمّال سورية بالأسف لما بدر معربين لهم عن تضامننا وحزننا لِما الت إليه الأمور من البعض الذي هالهم هذا الالتفاف الوطني من النازحين السوريين تجاه بلدهم وقيادتهم وحسن اختيارهم لمن سيكملون المسيرة معه «.

ودان الاتحاد العام لنقابات العمال في سورية «الافعال الجرامية والبربرية والاعتداءات التي قامت بها مجموعة من الغوغاء الهمج على عمال ومواطنين سوريين خلال توجههم لى السفارة السورية في بيروت للدلاء باصواتهم في الانتخابات الرئاسية، ما ادى لى صابة العشرات منهم».

وقال «ن هذا الاعتداء والجرم الموصوف بحق العمال والمواطنين السوريين في لبنان، وهم يقومون بواجبهم في الدلاء باصواتهم في الانتخابات الرياسية والذي وثقته شاشات التلفزة، لا يقوم به لاّ «النازيون الجدد» واصحاب التوجهات الجرامية المعروفة ميولهم وتوجهات متزعميهم الملوثة اياديهم بدماء ابناء الشعب اللبناني والفلسطيني والسوري».

واضاف «ن هذه الاعتداءات لم ولن تثني العمال السوريين المقيمين في لبنان وغيرهم من السوريين المقيمين هناك عن الاستمرار بالتوافد لى مقر السفارة والدلاء باصواتهم في الانتخابات الرئاسية، ليوصلوا رسالة لى العالم اجمع ان رادة السوريين لن تُكسر، وان ابناء الشعب العربي السوري سيبذلون كل الجهود في سبيل نجاح هذا الاستحقاق الدستوري الذي يوكد على استقلالية القرار الوطني السوري ورفض التدخلات والملاءات الخارجية».

وإذ أدان الاتحاد هذه الجريمة دعا «الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاتحاد العالمي للنقابات والمنظمات النقابية العربية والقليمية والدولية وفي المقدمة الإخوة في الاتحاد العمّالي العام في لبنان ومنظمة العمل الدولية لدانة واستنكار هذه الجريمة الموصوفة التي تعرض لها السوريون اليوم في لبنان»، وطالب «الجهات اللبنانية المختصة وشرفاء الشعب اللبناني بمحاسبة المجرمين وتقديمهم للعدالة والمساءلة على افعالهم بحق هولاء الابرياء».

وختم «على من قام بهذه الاعتداءات ان يفكر ملياً بتصرفاته وافعاله، فالسوريون قدموا التضحيات الجسام في سبيل وحدة لبنان واستقلاله، وهي مناسبة لتذكير هولاء المجرمين ومتزعّميهم، ان سورية انتصرت على الرهاب الدولي المدعوم من قوى الشر والعدوان في العالم ومرغت انوف المعتدين بالتراب، وان كرامة السوريين فوق كلّ اعتبار».

نقابة العمال الزراعيين في لبنان
بيان

وأدانت نقابة العمال الزراعيين في لبنان الاعتداءات التي تعرّض لها العمال والمواطنون من الاخوة السوريين واعتراض مواكبهم في بعض المناطق اللبنانية على أيدي مجموعات من العنصريين والتي لا تمتّ للعادات والتقاليد العربية واللبنانية الأصيلة، من أجل مشاركتهم في التعبير الديمقراطي بالتصويت لرئيس الجمهورية العربية السورية، وطالبت النقابة الدولة اللبنانية القيام بواجباتها كافة وملاحقة المعتدين وسوْقهم الى العدالة لأنّ ذلك يؤثر سلباً على العلاقات مع دولة شقيقة ويضرّ بمصالح لبنان وفي علاقاته الاخوية مع دولة عربية جارة وتربطها بلبنان علاقات اجتماعية واقتصادية.

 

The post حملة شرسة لـ«القوات» على النازحين السوريين ومجموعات تعتدي عليهم وتُوقع جرحى في صفوفهم ووزراء ونـواب وأحـزاب وفاعليـات تنـدّد بالممارسـات المشـينة appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3u6nplA
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل