خبز ومياه على نية شفاء نصرالله! ماذا عن صحته؟ “حزب الله” لـ”نداء الوطن”: “السيّد بخير”

نداء الوطن

شريط فيديو تم تداوله امس على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فتياناً وشباناً مناصرين لـ”حزب الله” يوزعون ربطات خبز وعبوات مياه على بسطات في شوارع الضاحية الجنوبية، وقد ظهرت على بسطة منها لافتة كرتونية كتبت عليها عبارة: “على حب السيدة الزهراء (عليها السلام) لشفاء السيد حسن نصرالله (حفظه الله)”. ورافقت حملة التوزيع أناشيد دينية بثّت عبر مكبرات الصوت على البسطات.

ويأتي هذا الفيديو بعد تداول اخبار غير مؤكدة عن تدهور صحة الامين العام لـ”حزب الله”.

الا ان مصادر في “حزب الله” اكدت لـ”نداء الوطن” ان “السيد بخير والعوارض بسيطة وما تبقى اشاعات كاذبة لا اساس لها من الصحة، وتوزيع الطعام عادة قديمة واستحباب ديني تتم في الكثير من المناسبات الخاصة والعامة”.

وكان نائب الأمين العام لـ”الحزب” الشيخ نعيم قاسم طمأن منذ ايام الى صحة السيد نصرالله مؤكداً انها جيدة وتستوجب الراحة.

تجدر الاشارة الى ان نصرالله اعتذر في كلمته الاخيرة يوم الثلثاء الفائت في مناسبة 25 أيار ويوم “المقاومة والتحرير” عن غيابه “من بعد يوم القدس إلى اليوم، لأنني أعاني من سعال شديد، وكان يصعب عليّ أن أتكلم أو أخطب”.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن اختصاصيين في مجال الصحة شاهدوا نصرالله يوم 25 أيار وأعربوا عن اعتقادهم أن حالته الصحية التي ظهر بها توحي أنه كان يعاني من حرارة مرتفعة خلال إلقاء كلمته، وأن سعاله كان شبيهاً بسعال حالات المصابين بـ”كورونا” في حالة متقدمة، بالإضافة إلى أنه كان مضطراً في سياق الكلمة التي استمرت ساعة و38 دقيقة إلى أخذ نفس عميق، الأمر الذي لم يكن عليه في خطاباته السابقة التي كانت تتخللها نبرة عالية وتهديدات. وأن مسألة الحساسية التي تحدث عنها لا يمكن أن تولد فجأة وأن استمرار العوارض لمدة شهر تقريباً يدعو إلى الإعتقاد أن المسألة كانت تحتاج إلى علاج مستمر، من دون الحاجة حتماً للإنتقال إلى المستشفى. وأن السيد لم يضطر في أي وقت سابق إلى الغياب عن السمع كل هذه المدة وإلى الخروج بعدها إلى الناس ليقول لهم شخصياً أنه كان مريضاً لطمأنتهم، خوفاً من انتشار الإشاعات المتعلقة بصحته خصوصاً أن أي معلومات لم تتحدث لا عن إصابته بأي عارض صحي أو دخوله إلى المستشفى، ولا عن أسباب غيابه عن الطلات التلفزيونية منذ يوم القدس. وإذا كان بالنسبة إلى السيد نصرالله من الممكن ألا يتحدث في مناسبة اغتيال القيادي في “الحزب” مصطفى بدر الدين، فإنه لم يكن من الممكن عدم تحدثه في مناسبة يوم 25 ايار لأن مثل هذا الأمر كان فعلاً سيثير الكثير من الأسئلة حول وضعه الصحي. وقد يكون الأمين العام لـ”حزب الله” قد رأى أنه من الأفضل أن يتحدث ولو كان يعاني من بعض عوارض المرض من ألا يتحدث، لأن ظهوره وتبريره للغياب الطويل يمكن أن يضع حداً للتساؤلات التي كانت ستملأ وسائل التواصل الإجتماعي للحديث عن غيابه.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن نصرالله في وقت سابق اضطر إلى الظهور الإعلامي من دون حجة بارزة فقط لينفي الأخبار التي كانت روجت لإصابته بمرض خطير، وقد قيل وقتها أن نشر مثل تلك الأخبار كان بهدف دفعه إلى الظهور لتأكيد مكان وجوده بعدما سرت أخبار أنه كان في طهران.

The post خبز ومياه على نية شفاء نصرالله! ماذا عن صحته؟ “حزب الله” لـ”نداء الوطن”: “السيّد بخير” appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3uCfcWc
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل