“المدن”: خطط عون الجديدة.. طاولة حوار لإحراج الحريري واستقالات نيابية


كتب منير الربيع في “المدن”: تجاوز مجلس النواب الغرق في تفسير الدستور وتأويله. فالرئيس نبيه بري نجح في تجنب إعطاء المشكلة السياسية القائمة طابعاً دستورياً، وعبر بين الخطوط: تجاوب مع رسالة رئيس الجمهورية وعمل على مناقشتها. لكنه حرص على تجنب انفجار الجلسة النيابية، وتدارك أن تؤدي الأزمة السياسية إلى الانفجار داخل المجلس.
رواية الحريري وصيغة بري
في الخارج المعركة السياسية مستمرة، خصوصاً بعد موقف الرئيس المكلف سعد الحريري المرتفع السقف، وتحميله رئيس الجمهورية مسؤولية تعطيل الدستور وتجاوزه. ورداً على رواية الحريري المتماسكة عن عملية التعطيل، ينشغل عون بتحضير سلسلة خطوات سياسية وإجرائية هدفها إحراج الحريري.
وفي الخلاصة التي توصل إليها بري مع النواب – عدم التصويت على رسالة عون، وعدم الرد عليها بطريقة قانونية – جاء الرد سياسياً يلائم الجميع: استمرار مساعي الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة بالتشاور مع رئيس الجمهورية. إنها صيغة الرئيس بري: لا غالب ولا مغلوب، حسب “الموقف” – الكتاب الذي تلاه ختاماً للجلسة.  
المذهب الباسيلي
ولكن المشكلة السياسية إلى تفاقم، بناءً على التباعد الكبير في مضمون كلمتي الحريري وباسيل. اتهم الحريري رئيس الجمهورية بتعطيل البلاد والدستور. وذكّر بالمذهب السياسي العوني: تعطيل الحكومات كرمى لعيون صهره باسيل. وتعطيل الاتنخابات الرئاسية، ليُنتخب هو نفسه رئيساً دون سواه.
أما باسيل فرسم في كلمته خريطة الطريق الباسيلية إياها لتشكيل الحكومة: المحاصصة الطوائفية والأسماء والحقائب. وناب عن رئيس الجمهورية في شرح أسلوب التشكيل والميثاقية. وكانت الجلسة عملياً مسرحاً لتسجيل النقاط بين الحريري وباسيل.
خطة عون الجديدة 
وعمل رئيس المجلس بعد الجلسة على عقد لقاءات غير مباشرة بين الرجلين، لعلّ ذلك يسهم في تهدئة التوتر، ويمنع تفاقمه، ويفضي إلى صيغة سياسية معينة يمكن البناء عليها للوصول إلى حكومة.
وتشير المعلومات إلى أن بري كان يفكر في عقد جلسة حوار لرؤساء الكتل النيابية، يحضرها الحريري وباسيل. لكن مساعيه لم تنجح، بسبب رفض الطرفين. بناء على هذه الفكرة، كان رئيس الجمهورية قد أراد نزع الورقة من يد رئيس المجلس، فاقترح باسيل في مجلس النواب أن يدعو رئيس الجمهورية إلى طاولة حوار في بعبدا يحضرها رؤساء الكتل والأحزاب، للبحث في كيفية الخروج من المأزق الحكومي.
وهذه خطوة يفكر عون فيها ونطقها باسيل في كلمته، وغايتها سحب الورقة من يد بري، وفتح باب جديد للسجالات وتحميل المسؤولية للحريري. وليبدو عون في صورة من يسعى ويبذل جهده لعقد اللقاءات، بينما لا يقدم الحريري أي مبادرة، بل يستمر بالتصعيد.
وأمنية عون أن تنجح دعوته إلى هذا الحوار في بعبدا، ولا يوافق الحريري على المشاركة فيه، فيحمله مسؤولية التعطيل.
فقصر بعبدا لا يتوقف عن توليد أفكار وخطط من هذا النوع. وقد تولد لما بعد الرسالة إلى المجلس النيابي، خطوة قد تتطور في المرحلة المقبلة إلى دعوة للإستقالة من المجلس، بعد فشل مفعول الرسالة وفشل الدعوة إلى طاولة حوار. هذا كله مؤشر إلى توتر سياسي أكبر وفراغ أوسع واستمرار الانهيار.
بري وجنبلاط
لكن برّي لا يريد ذلك على الإطلاق. فكما لم يشأ أن يحصل اشتباك سني – ماروني، أو إسلامي – مسيحي، لا يريد للمجلس النيابي أن يكون عرضة للتهم والعراضات الشعبوية، من بوابة الدعوة إلى انتخابات مبكرة، بفعل استقالات أو بنزع الصفة الميثاقية عنه.
وأثناء تداول برّي فكرة دعوة رؤساء الكتل النيابية إلى جلسة حوار وتشاور، اقترح أيضاً فكرة عقد لقاء ثلاثي بينه وبين الحريري ووليد جنبلاط. لكنه عدل عن هذه الفكرة، لئلا تتخذ طابعاً إسلامياً في وجه رئيس الجمهورية، اللاعب على الوتر المسيحي.
واستمر التشاور بين الأفرقاء الثلاثة، على الرغم من موقف جنبلاط في مسألة تشكيل الحكومة، مساء الخميس 20 أيار، ورد فعل الحريري الغاضب منه. وتكشف المعلومات أن الحريري أجرى اتصالاً هاتفياً بجنبلاط شكره فيه على موقفه، وبهدف التنسيق والتشاور. فرغم مطالعته السياسية حول ظروف الحريري الصعبة في عملية تشكيل الحكومة، قال جنبلاط إن الحريري لا يزال ممثلاً للسنة. وعلى الرغم من الملاحظات السعودية عليه، يمكن أن يتغير الوضع ويتحسن في حال تشكيله الحكومة.

The post “المدن”: خطط عون الجديدة.. طاولة حوار لإحراج الحريري واستقالات نيابية appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3wteFYk
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل