سياسيون مصريون يتحدثون لـ”عربي21″ عن القدس والعدوان على غزة

انتقد السياسيون الموقف الرسمي المصري والعربي التطبيعي وأدانوا تغطية الإعلام المصري للحدث- الأناضول

 عربي21- محمد سندباد

أعرب سياسيون مصريون عن تضامنهم الكبير مع الفلسطينيين ضد ما تتعرض له القدس والمقدسات الإسلامية وقطاع غزة من عدوان سافر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، بدءا من محاولات التهجير من حي الشيخ جراح، مرورا بالاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى، وانتهاء بقصف المدنيين في القطاع المحاصر.

وأشادوا في تصريحات لـ”عربي21″ بصمود الشعب الفلسطيني، واستبسال المقاومة المسلحة في قطاع غزة، معتبرين أن وصول صواريخها إلى العمق الإسرائيلي يأتي ردا على عدوان الاحتلال على أراضيهم ومقدسات المسلمين.

ولكنهم حملوا في الوقت ذاته الدول المطبعة والمهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني مسؤولية اجترائها على القدس المحتلة، والمسجد الأقصى، ومحاولة فرض معادلة جديدة في ظل غياب وتواطؤ وتراجع دور بعض الأنظمة العربية الحاكمة.

وشددوا على أن الشعب الفلسطيني قادر على قلب الطاولة على سلطات الاحتلال، وإجبارها على التقهقر والتراجع عن مخططاتها في النيل من القدس ومحاولة تهويد أحيائها العربية، وإخضاع المسجد الأقصى لسلطاتها وإداراتها بقوة السلاح.

الدور المصري محاصر

انتقد القيادي اليساري، ومؤسس الحزب الاشتراكي المصري، أحمد بهاء الدين شعبان، تراجع الموقف المصري من جهة، وانقلاب الموقف العربي من جهة أخرى، وقال: “الانتفاضة الأخيرة للشعب الفلسطيني جاءت في وقت وصلت فيه الأوضاع في المنطقة العربية إلى لحظة انحطاط تاريخي غير مسبوق، وعلامات هذا الانحطاط هو هرولة دول عربية نحو التطبيع مع إسرائيل، وتخلوا عن قضيتهم المركزية، وهذا كله بسبب الفراغ الذي تركته مصر بانسحابها وتهميش دورها خلال العقود الماضية”.

وبشأن الموقف المصري، أكد لـ”عربي21″ أن “مصر محاصرة ما بين الإرهاب و المخاطر والتهديدات على الجبهات، وما بين أزمة سد النهضة، وما يمثله من خطر وجودي”، مشيرا إلى أن “مصر تم تحييدها بوضعها بشكل منهجي في موقف الدفاع”.

وفيما يخص التغطية الإعلامية والصحفية للأحداث في فلسطين، أعرب شعبان، وهو أحد المناضلين المناصرين للقضية الفلسطينية والمناهضين للتطبيع مع إسرائيل، عن خيبة أمله في هذا الصدد، وأشار إلى أنه “لم تكن هناك تغطية إعلامية حقيقية، وكانت من نصيب وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت أكثر حيوية وصدقا وتفاعلا”.

وأضاف: “أما بخصوص الأجهزة الرسمية، فكان ردها أشبه بالمثل المصري (برو عتب)، أي ذرا للرماد في العيون، والتي جاءت من قبيل الإدانة والاستنكار، ولكن الحقيقة لم يكن هذا ما نتوقعه من أداء، مصر أكبر من ذلك بكثير، وعلى صناع القرار أن يدركوا أن ما يحدث في فلسطين ينعكس بشكل مباشر على مصر، وأنها هي المستهدفة أولا وأخيرا”.

الفلسطينيون ..هم من يملكون زمام القضية
اعتبر الكاتب والمفكر القبطي، كمال زاخر، أن “ما يجري في الأراضي الفلسطينية هو دورة من دورات المواجهة، ومن هنا يبدأ تحريك القضية الفلسطينية بشكل عملي؛ لأن لغة الدبلوماسية والدور الخارجي لا بلعب دورا أساسيا في القضية، وإن كانت أدورا مساعدة”.

وأضاف زاخر لـ”عربي21″، وهو مؤسس التيار العلماني بالكنيسة المصرية، أن  “العبء الأكبر في حلحلة القضية الفلسطينية يقع على الفلسطينيين أنفسهم، وعليهم أن ينتبهوا لما يحاك ضدهم بشكل جدي، ويتخلصوا من الصراع الداخلي”.

ورأى أن “السلوك الإسرائيلي في القدس يأتي في إطار محاولاتها الدؤوبة والمستمرة منذ عقود لتكريس الإحلال أو ما يسمى الاستيطان، بداية من عام 1948 مرورا بعام 1967″، مشيرا إلى أن “إسرائيل تلعب على استغلال التناقضات والصراعات الداخلية”.

وبشأن رد فعل المجتمع العربي والدولي، أكد زاخر أن “العرب الآن في أضعف حالاتهم، ويعاني من الكثير من المشاكل؛ ما بين دول مفككة مثل العراق وسوريا واليمن وليبيا، وما بين دول متواطئة، ودول ليس لها من الأمر شيء، وتكتفي بتصريحات الشجب والاستنكار، وهي العادة العربية القديمة التي لا تتغير”.

المقاومة تعيد بعث القضية الفلسطينية
وأبدى نائب رئيس الجبهة الديمقراطية، وأحد الناشطين السياسيين ضد التطبيع، مجدي حمدان، تأييده القوي للمقاومة الفلسطينية، قائلا: “أناصر بقوة القضية الفلسطينيين، وحق الفلسطينيين في الدفاع عن حقوقهم، حتى يكون لهم صوت مسموع؛ لأن إسرائيل دولة مارقة لا تعترف إلا بلغة القوة، وبالتالي ما تفعله فصائل المقاومة أؤيده دون تردد حتى قيام دولتهم”.

مضيفا لـ”عربي21″: “يبدو أنه بعد عقود من المفاوضات التي لا طائل من ورائها، قد حان الوقت لفرض القضية على الساحة الإقليمية والدولية بشكل جاد، وأن يكون هناك استعداد لتقبل وجود دولة فلسطينية عاصمتها القدس، ويعزز ذلك قيام المقاومة بضرب إسرائيل في العمق لأول مرة منذ إنشائها، وما أؤكد عليه أن حي الشيخ جراح هو العقبة الرئيسية أمام الاحتلال لهدم المسجد الأقصى”.

ووصف حمدان ردود الفعل العربية والدولية “بالمخزية جدا، ولا تتواءم مع الشارع العربي، فهم في واد وحكامه وأنظمته في واد آخر، فالأنظمة التي طبعت مع إسرائيل مؤخرا لم يخرج منها بيان يحفظ ماء وجهها على الأقل، ولكن يبدو أن لها حسابات أخرى”، لافتا إلى أن “نتنياهو استطاع أن يخضع الجميع تحت ركابه، لكن الشعب الفلسطيني البطل أوقف تلك الطموحات والأماني وقصفها في عاليها”.

لطمة على وجوه المطبعين العرب
وفي معرض تعليقه، قال رئيس حزب الجيل، ناجي الشهابي، إن “إسرائيل كيان مغتصب ودولة عنصرية، ولم تكن صادقة في يوم من الأيام لعقد سلام حقيقي مع الفلسطينيين؛ لأنها دولة قائمة على التوسع وهدفها دولة من النيل للفرات، وهي الآن تعبث في منابع النيل في إثيوبيا في سعيها لتحقيق هذا الهدف، ووصل هذا الكيان إلى قمة جرائمه من خلال العدوان على القدس والمسجد الأقصى، ومحاولة تهويد الأحياء العربية الأصيلة”.

وأكد في حديثه لـ”عربي21″: أن “إسرائيل في عدوانها على القدس لم تكن تتوقع هذا الصمود الأسطوري، ولذلك جن جنونها، وأقلقها مساندة العالم للفلسطينيين في حقهم في عدم طردهم من منازلهم، وممارسة عباداتهم، ولذلك عليهم التمسك بالوحدة؛ لأنها أصبحت مطلبا ضروريا لبقائهم، ولا بد أن يرتفع القادة الفلسطينيون لمستوى الأحداث”.

ووجه الشهابي رسالة إلى المطبعين قائلا: “رسالتي للمطبعين العرب، أن ما حدث هو لطمة جديدة على وجوههم الذين اعتبروا إسرائيل الدولة العنصرية دولة صديقة، ودماء شهدائنا في الأراضي الفلسطينية في رقاب هؤلاء، ولكن يجب أن يعلموا، وعلموا، أن القضية المركزية للعرب من الخليج إلى المحيط هي القضية الفلسطينية، وتحرير فلسطين يقع على عاتقنا جميعا”.

وختم رئيس حزب الجيل حديثه بالقول: “منذ حرب أكتوبر 1973، تعرضت الأدمغة العربية إلى عملية غسيل من أجل جعل الكيان الإسرائيلي كيانا مقبولا وسط العرب من خلال السيطرة على الفكر العربي، وهذا نتيجة جهد صهيوني مكثف استطاع أن يسيطر على العقل العربي الجمعي، الذي قابله صمت مطبق من الأنظمة العربية وأجهزتها الاستخباراتية، إلا أن الشعوب العربية تؤمن أن قضيتهم هي فلسطين”.

 

The post سياسيون مصريون يتحدثون لـ”عربي21″ عن القدس والعدوان على غزة appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3uLC5aU
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل