بين الراعي وباسيل: تباين ام خلاف أعمق؟

خاص “لبنان 24″

بات واضحا ان العلاقة بين البطريرك الماروني بشارة الراعي ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ليست على ما يرام، ويعتبر البعض ان التباين بين الطرفين هو احد وجوه الخلاف العميق بين الراعي ورئيس الجمهورية ميشال عون، بسبب مواقف الراعي المتوازنة في الملف الحكومي وعدم اخذه جاني عون في ” معركته الوجودية” ضد الرئيس سعد الحريري.

فبعد خمسة ايام على” العشاء” الذي جمع الراعي وباسيل في بكركي و”الاجتهادات اللاهوتية” التي تعمّد باسيل اسقاطها على مواقفه السياسية ، خرج باسيل قبل يومين بانتقاد علني للراعي من باب “الحسابات الحكومية” اذ قال: ” ان مفهوم الثلث الضامن منصوص عنه بالدستور ووضع ليكون ضمانة اي أقلية بمجلس الوزراء، وثلاثة من أركان الطائف قالوا عنه انه ضمانة للمسيحيين وتعويض لهم عن خسارة صلاحيات الرئيس. هذا حق ولا نتنازل عنه، ولكن بحكومة اختصاصيين ليس له معنى ولا وجود…يا ريت سيدنا البطريرك يقول هكذا، حتى لا يقال بيوم من الأيام ان بطريرك الموارنة تنازل عن هذا الحق”.

وفي رأي مصادر معنية “ان باسيل لم يكن مرتاحا لنتائج اجتماعه مع الراعي، علما ان اللقاء، كان اصلا لتبرير عدم وقوفه خلف الحملة التي تُشنّ على البطريرك من مناصري التيار الوطني الحر وحلفائه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولنفي واقعة اتصال باسيل بعدد من المطارنة ورجال الدين قبل فترة لتحريضهم على البطريرك بذريعة”ان مواقفه لا تفيد حقوق المسيحيين”.

ويستعيد المراقبون وقائع غير بعيدة تمثلت في محاولة باسيل الالتفاف على بكركي عبر توجيه رسالة الى الفاتيكان مباشرة بواسطة السفارة البابوية، قبل ان يعود الى ” استدراك الخطأ” بايفاد وفد نيابي الى الصرح البطريركي لتسليم الراعي نسخة عن الرسالة، واتصاله يومها بالراعي في حضور الوفد لضبضبة التجاوز الفاضح لرأس الكنيسة المارونية”.

لكن الواضح ان باسيل، وعلى غرار “حليمة التي رجعت الى عادتها القديمة”، اتخذ قرارا او لجأ الى “قبة باط” لحملة شرسة ضد الراعي بعد انتهاء عظة الاحد، معطوفة على حملة مماثلة ضد المطران عودة ، استخدم فيها مناصرو التيار الوطني الحر واعلاميوه وكل الدائرين في فلكه” كل انواع الاسلحة بما فيها الشخصية”، تحت وسم” تجار الهيكل” ، بعد حملة مماثلة شنت على الراعي قبل يومين ، استعملت فيها ” كل القذارات اللفظية”.

ويأسف مرجع ماروني لان بعض الموارنة لم يتعظ من دروس الماضي وعبره، وها هو يعود اليوم الى تكرار اخطاء دفع ثمنها الموارنة قبل سواهم، وهذه المرة بنسخة “باسيلية” موازية ل”العونية”، وليس في هذا الكلام اي تجن او افتراء ، لان الكثيرين من انصار ومحازبي التيار الوطني الحر ، وحتى نواب التيار، يجيبون من يسألهم رأيهم في اداء باسيل”نحنا مع ميشال عون مش مع باسيل”.

المصدر: لبنان 24

The post بين الراعي وباسيل: تباين ام خلاف أعمق؟ appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2Qwzpin
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل