لا يطيق أن يُطلق لقب مصلح على غيره و يعتبره تحدياّ.. ابن سلمان يجدد حملة القمع ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان

في محاولة بائسة لتحديث المملكة وتنويع اقتصادها، أعلنت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مجموعة من الإصلاحات في السنوات الأخيرة. ومع ذلك ، في أوائل عام 2021 ، استمر في قمع حركات المجتمع المدني المستقلة بشدة واستهداف أولئك الذين قاموا بحملات من أجل إدخال هذه الإصلاحات باعتبار ان مطالباتهم تلك تحدياً لصلاحياته كحاكم مطلق و تدخل سافر في شؤون الحكم حسب اعتقاده فالأمر ما يرى لا ما يُطلب منه إذ يعتبر خطوات الإصلاح مكرمة ملكية وليس حقاً مكتسباً فكل من على وفي أرض الجزيرة العربية ملكا خالصاً لآل سعود وله مطلق الحرية بالتصرف به كما يشاء. 

وفي الفترة الأخيرة تجددت الحملة القمعية ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان والمنتقدين السلميين الذين قُدموا للمحاكمة أو حُكم عليهم بالسجن لمدد طويلة أو تم تأييد إدانتهم أو زيادتها عند الاستئناف مما دفع المنظمات الحقوقية السعودية كمنظمة القسط لحقوق الإنسان و منّا لحقوق الإنسان لإدانه الإرهاب الذي يمارسه ابن سلمان.

 أوضحت التطورات المقلقة خلال الربع الأول من عام 2021 أن هناك تناقضاً كبيراً بين جهود الإصلاح التي تُعلن عنها السعودية للمجتمع الدولي ومعاملتها لحركات الإصلاح المدني داخلياً ، والتي تستمر في قمعها بقسوة:

-في عام 2019، أدخل ابن سلمان إصلاحات في مجال حقوق المرأة، مثل السماح للنساء السعوديات بالسفر دون قيود أو القيادة وتسجيل ولادة أطفالهن، بينما ظلت الناشطات اللائي دافعن عن هذه الإصلاحات والذين أعتقلن في 2018 قيد المحاكمة أو في الاعتقال.

وفي غضون ذلك، تم الإفراج عن بعض المدافعات عن حقوق المرأة في انتظار المحاكمة أو الإفراج المشروط عنهن بعد إدانتهن.

وعلى الرغم من أن الإفراج المشروط عن نوف عبد العزيز و لجين الهذلول في بداية عام 2021 قد يجلب بعض الأمل في أن المدافعات البارزات عن حقوق المرأة قد يتم إطلاق سراحهن قريبًا، إلا أنه يمكن إعادة اعتقالهن في أي لحظة إذا استأنفن نشاطهن. بالإضافة إلى ذلك ، ما زلن يواجهن حظر سفر مطول وظروف تقييدية أخرى ، والتي من المرجح أن يواجهها نشطاء حقوق المرأة البارزات اللواتي ما زلن رهن الاحتجاز عند إطلاق سراحهن.

حُكم على عدد آخر من المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان والنقاد السلميين في بداية عام 2021 بالسجن لمدد طويلة بتهم نابعة مباشرة من ممارسة حقوقهم وحرياتهم الأساسية، بعد محاكمات لم تفي بضمانات الإجراءات القانونية الواجبة.

ويواجه نشطاء حقوق الإنسان الآخرون في الوقت الحالي خطراً كبيرا من أن يصدروا مثل هذه الأحكام القاسية بالسجن فيما يتعلق بأنشطتهم السلمية.

وفي حالات أخرى ، رأى نشطاء حقوق الإنسان أن أحكام السجن الصادرة بحقهم قد تم تأييدها أو حتى زيادتها بشكل ملحوظ بعد الطعن في إدانتهم عند الاستئناف.

في 14 أبريل 2021، رفعت القسط لحقوق الإنسان ومنّا لحقوق الإنسان عدة قضايا لمدافعين عن حقوق الإنسان انتهكت حقوقهم الإنسانية الأساسية في بداية عام 2021، وذلك في رسالة موجهة إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان:

– عبد الرحمن السدحان موظف في الهلال الأحمر السعودي. اعتقل في مارس 2018 واختفى قسرياً قرابة ثلاث سنوات. خلال هذا الوقت، سُمح له بإجراء مكالمتين هاتفيتين قصيرتين مع عائلته. في 5 أبريل 2021 ، حُكم عليه بالسجن لمدة 20 عامًا ، ستليها حظر سفر لمدة 20 عامًا ، لإدارته حسابين ساخرين على تويتر. وأعطي 30 يوما للاستئناف.

– في فبراير 2021، حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة على ستة نشطاء ، بينهم إسراء الغمغام ، بالسجن لمدد طويلة بتهم تتعلق بالاحتجاج السلمي أو نشاطاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. إسراء الغمغام وزوجها موسى الهاشم من المنطقة الشرقية حيث يعيش معظم الشيعة في البلاد. تم القبض عليهم بعد مشاركتهم في وتصوير احتجاجات تطالب بإنهاء التمييز ضد الأقلية الشيعية في المملكة العربية السعودية. تم استبدال حكمها الأولي بالإعدام بالسجن ثماني سنوات، واستئنافها قيد النظر.

– محمد الربيعة هو مدافع عن حقوق الإنسان تم اعتقاله في عام 2018 في سياق حملة المملكة العربية السعودية ضد المدافعين عن حقوق المرأة والناشطين ضد نظام ولاية الرجل. في 21 مارس 2021 ، تم تحويل قضيته إلى المحكمة الجزائية المتخصصة. يواجه حاليًا خطر السجن لفترة طويلة ، حيث تطالب النيابة العامة بالسجن 25 عامًا ، يليه حظر من السفر.

– نسيمة السادة ناشطة في مجال حقوق المرأة وحقوق الأقلية الشيعية ، وقد دافعت من أجل إنهاء حظر قيادة النساء للسيارات. في عام 2018 ، بعد شهر من رفع الحظر ، تم اعتقالها مع نشطاء آخرين دافعوا عن إنهاء التمييز ضد المرأة. في 22 مارس 2021 ، أيّد الاستئناف حكمها بالسجن خمس سنوات ، يليه حظر سفر لمدة خمس سنوات ، والذي صدر في نوفمبر 2020 فيما يتعلق بنشاطها السلمي.

– شارك الناشط الحقوقي محمد العتيبي في تأسيس الإتحاد لحقوق الإنسان في عام 2017، عندما حاول الذهاب إلى النرويج لتجنب الأعمال الانتقامية بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان ، أُعيد قسراً إلى السعودية من قطر. في عام 2018 ، حُكم عليه بالسجن 14 عامًا. في عام 2020 ، صدر حكم إضافي بالسجن لمدة عام واحد على العتيبي ، وتم رفعه إلى عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات عند الاستئناف في أوائل عام 2021 ، مما أدى في المجموع إلى عقوبة بالسجن لمدة 17 عامًا.

– تواجه الناشطة السعودية إسراء الغمغام عقوبة الإعدام، بعد أن طالبت النيابة العامة في السعودية بإلحاق العقوبة القصوى بها وبأربعة ناشطين ينتمون إلى المنطقة الشرقية، ذات الغالبية الشيعية في المملكة السعودية. وهي أول امرأة تطالب النيابة العامة لدى محكمة الإرهاب السعودية بإنزال عقوبة الإعدام بها.

وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش فإن إسراء البالغة من العمر 29 عاما تواجه مع رفاقها من المعتقلين اتهامات “عدة لا تشبه الجرائم المتعارف عليها” وتتعلق “بنشاطهم السلمي”.

وبناءً على ما سبق, تدين المنظمات الحقوقية القمع السعودي المستمر للمدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان والنقاد السلميين وتدعو إلى جهود إصلاحية حقيقية تشمل احترام الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين السعوديين. وتطالب السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جميع سجناء الرأي المحتجزين حاليًا وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم ورفع الشروط التقييدية وحظر السفر المفروض على المفرج عنهم بشروط.

المصدر: الواقع السعودي

The post لا يطيق أن يُطلق لقب مصلح على غيره و يعتبره تحدياّ.. ابن سلمان يجدد حملة القمع ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3txivOM
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل