إتصالات بعبدا – عين التينة – بيت الوسط – كليمنصو: مخرج للمراوحة أو للحريري؟

اتصالات مبنية على مبادرة بري تجاه التشكيل

غادة حلاوي-نداء الوطن

إلى بيت الوسط توجه رئيس “الحزب الاشتراكي” وليد جنبلاط يرافقه النائب وائل ابو فاعور مستوضحاً الرئيس المكلف سعد الحريري الخطوات التي ينوي القيام بها وفي اي اتجاه سيتحرك حكومياً. يخيم القلق على الزعيم الدرزي، لم يعد بمقدوره ان يشهد على تفاقم الازمة من حوله، محاولاً كتم غيظ الناس وغضبهم من حوله، ولا يمكن لحزبه ان يستمر على وتيرة العمل نفسها في تفاقم الازمة المعيشية التي تنذر بكارثة اجتماعية، سيكون ابناء الجبل من اول المتأثرين بتداعياتها. يريد جنبلاط لملمة الواقع الدرزي، لذا سارع الى تسيير دوريات مشتركة مع “حزب الله” في منطقة الشويفات لتلافي الخطر الامني واجتمع مع النائب طلال ارسلان. يعيش جنبلاط على قلق، اجتماعي ومالي ومعيشي وأمني ويحيره صمت الرئيس المكلف وزياراته الى الخارج ثم يعود منها ملتزماً بيته من دون الاتصال او التواصل مع اي طرف.

سلوك يحيّره وصديق المسيرة الطويلة رئيس مجلس النواب بري. تغير الزمن وانقلب وضاقت بهما سبل الحلول مع تفاقم الازمة والانفجار المحتم. يلتقيان على دعم الرئيس المكلف، يمدان اليد لاسعافه اكثر مما يسعف نفسه. استبق جنبلاط زيارته بيت الوسط بزيارة قام بها النائب غازي العريضي الى عين التينة. اكثر من ملف طرحه العريضي خلال الزيارة فوضع رئيس المجلس في اجواء الزيارة الاخيرة للنائب طلال ارسلان الى كليمنصو، والتنسيق الذي استؤنف بين الاشتراكي و”حزب الله” في ما يتعلق بالوضع الامني. عبر الطرفان عن خشيتهما من خطورة قطع الطرقات واستعرضا المقتضيات التي اوصلت الاوضاع الى ما وصلت اليه.

صار مألوفاً في كل اللقاءات الداخلية أن تحتل اسباب التعطيل الحكومي والخيارات المتاحة امام الرئيس المكلف ادارة البحث. انتهت زيارة العريضي الذي سارع الى وضع جنبلاط بالنتائج ليتوجه الاخير فوراً يرافقه النائب وائل ابو فاعور الى بيت الوسط، للوقوف على حقيقة ما ينوي الرئيس المكلف فعله ونتائج زياراته المتكررة الى الخارج. الاسبوع الماضي كان ارسل جنبلاط موفده ابو فاعور الى بيت الوسط قبل جولة الحريري الاخيرة الى الخارج للاستفسار منه عن خطواته المقبلة، وابلغه الوقوف الى جانبه، لكن لا يمكن للاوضاع ان تكمل على ما هي عليه، وبالتالي يجب ان تضعنا في اجواء ما تفعله وما تنوي القيام به وتوجه له بالقول: “نحن نسير معك لكن مش على العمياني”، فأجاب الحريري: “عندما اعود من سفري ابلغكم”. عاد الحريري ملتزماً الصمت في بيت الوسط ولم يتواصل مع بري ولا مع جنبلاط ما اغضب الرجلين، فقرر جنبلاط زيارته للحريري بعد أن استفسر بري عن معطى جديد فأكد له المضي قدماً بمبادرته، باعتبارها لا تزال قابلة للبحث.

ونقلت مصادر مطلعة على اجواء عين التينة عن قرب ان بري لا يزال مصراً على استكمال مسعاه ومعاودة تنشيط مبادرته القائمة على حكومة من 18 وزيراً من دون ثلث معطل، واقتراح اسماء محايدة لحقيبتي الداخلية والعدل. وقالت المصادر ان رئيس المجلس يحاول استجماع كل اوراق الخطوة اللاحقة وذلك من خلال التواصل مع الطرفين المعنيين من جهة الرئيس المكلف ومن جهة رئيس الجمهورية، وتسجل في هذا الاطار مجموعة اتصالات ولقاءات غير معلنة تخدم هذا الهدف، وقد شعر بوجود مؤشرات ايجابية عند كلا الطرفين لكنه يفضل استكمال اعداد الملف قبل اي خطوة تنفيذية اخرى.

في المقابل نقلت مصادر مطلعة على اجواء بعبدا ان رئيس الجمهورية في صدد السير بخطوات الى الامام في سبيل ايجاد حل للمأزق الحكومي من خلال فتح خطوط حوار بين بعبدا والقوى السياسية المعنية بالشأن الحكومي.

خلاصة حراك الامس تفيد بأن اتصالات مكثفة ستحملها الساعات المقبلة عنوانها الاساسي البناء على مبادرة بري او البحث في مخرج للرئيس المكلف، بعد ان صار الجميع متفقاً على ان المرواحة الحالية لا يمكنها ان تستمر وان على كل الاطراف المعنية بالحكومة ان تلتقي على مخرج، بانتظار جلاء الصورة الاقليمية والدولية وما سيحمله موفد “حزب الله” من زيارته الى موسكو.

 

The post إتصالات بعبدا – عين التينة – بيت الوسط – كليمنصو: مخرج للمراوحة أو للحريري؟ appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3vteQTw
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل