أزمة تشكيل الحكومة: كلّ فريق معه حق!

} عمر عبد القادر غندور*-البناء

يتبيّن من خلال المواقف المتنافرة بين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وبيت الوسط أن لا أفق في لبنان لتشكيل الحكومة العتيدة.

 الرئيس الظلّ لرئيس الجمهورية، كما يحلو للبعض ان يسمّيه، تحدث لمدة ساعة استعرض فيها عناوين الخلاف مع الرئيس المكلف، وأورد حلولاً متجدّدة وليست جديدةأحدثها تشكيل حكومة لا يشارك فيها التيار الوطني الحر ورفع العدد من 18 إلى20 الى 22 والى 24 مع تطبيق العدالة والتوازن في توزيع الحقائب، وان رئيس الجمهورية لا يحتاج الى الثلث المعطلوعندما يقول الرئيس المكلف إنّ تسمية الوزراء السنة من حقه حصراً ويأخذ من الاشتراكي اسم وزيره وينتظر من الثنائي الشيعي أن يعطيه أسماء وزرائه يجب أن ينطبق ذلك على المسيحيين.

 ولم تتأخر الردود من بيت الوسط وجاء في إحداها أنّ جبران باسيل ما زال يقيم في «لالالاند» ويفرض على رئيس الجمهورية الإقامة الجبرية، وان لا تواصل مع رئيس الجمهورية عبر وسيط، بل مع رئيس الجمهورية مباشرةوانّ العلاقة مع جبران «فالج لا تعالج

وإذا كان طرفا الأزمة الحكومية في مكانين متباعدين ولا تواصل بينهما، فأين الشعب الذي يعيش حالة انهيار اقتصادي معيشي أكثر قسوة وخطراً من وباء كورونا؟

 وتذكرنا هذه الحالة بخصمين ذهب أحدهما الى القاضي في منزله وقصّ عليه مشكلته، واستمع إليه القاضي بكلّ اهتمام، ولما انتهى قال له القاضي معك حق.

 ولما انصرف الرجل جاء الطرف الثاني يقصّ على القاضي مشكلته وكانت زوجة القاضي تسترق السمع.

 ولما انتهى الرجل قال له القاضيمعك حق.

 وبعد انصراف الرجل قالت زوجة القاضي لزوجهاكيف تستمع لطرفي النزاع وتقول لكلّ واحد منهما معك حق؟

فأجابها القاضيوأنت معك حق.

 وهكذا هي محنة لبنان، أن يتصوّر كلّ فريق في لبنان أنه على حق، من غير أن يتهيّأ لبلدنا التعيس من يفرض الحق والالتزام به.

*رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي

The post أزمة تشكيل الحكومة: كلّ فريق معه حق! appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3bv2Fwj
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل