إيران… خطوة أميركية إلى الوراء

مصطفى فحص-الشرق الأوسط

عاد روب مالي إلى البيت الأبيض بعد تكليفه بالمهمة الوحيدة التي يتقنها، والتي تحولت إلى مهنة أمنت له سابقاً الانضمام إلى إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، وإلى إدارة الرئيس الحالي جو بادين، وقد يعبر اختياره السريع لمنصب المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران عن نية الإدارة الجديدة استعجال فتح قنوات الاتصال الرسمي مع طهران، ولكن ليس من الضروري أن تصل هذا القنوات إلى مرحلة المفاوضات، إلا أنها ستجد حلاً لمعضلة «البيضة والدجاجة» ما بين الجانبين لتجاوز عقبة من يقوم بالخطوة الأولى في طريق العودة الأولية إلى الاتفاق، خطوة أو خطة ستؤسس على الأرجح إلى بداية لمرحلة تفاوض طويلة، أعدها روب مالي مسبقاً، وقام بنشرها في مركز الأزمات الدولية في 15 يناير (كانون الثاني) الفائت، وقام السفير الأميركي السابق لدى سوريا روبرت فورد، بتناولها في مقال نشرته صحيفة «الشرق الأوسط» يوم الاثنين الفائت.
مما لا شك فيه أن تعيين مالي سيثير حساسيات كبيرة، وسيفتح باب التكهنات والتوقعات على مصراعيه، لكن على الأرجح أن حدود تأثيره على صناعة القرار ستكون محدودة، خصوصاً أن صناع القرار الأميركي الأساسيين في هذه الإدارة لن يتبنوا وجهة نظره كاملة كما تبناها سابقاً جون كيري وبن رودس وبيرني ساندرز وباراك أوباما، فمن الصعب أن يتمكن من إقناع وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ومدير المخابرات وليم بيرنز، ووزير الدفاع لويد أوستن، ووزيرة الخزانة جانيت يلين، وعضو مجلس الأمن القومي روبرت ماكفروك، حتى مديره مستشار الأمن القومي ديفيد سوليفان، برؤيته للمنطقة، وفي تجاوز تغيراتها الجيوسياسية وتحولاتها الاجتماعية، من انتفاضة تشرين العراقية وفشل القوى السياسية العراقية الموالية لطهران، وانتفاضة 17 تشرين في لبنان وفساد الطبقة السياسية التي يحميها «حزب الله»، كما فعل سابقاً مع كيماوي بشار الأسد وانقلاب الميليشيات في اليمن وتسليم العراق ولبنان إلى إيران.
الواضح أن حجم التناقضات ما بين رغبات مالي ومواقف مرؤوسيه كبيرة، فوزير الخارجية الجديد أنتوني بلينكن، يصر على إشراك حلفاء واشنطن بالمفاوضات النووية المقبلة، ويقر بأن العودة السريعة إلى الاتفاق السابق صعبة، ويطالب طهران بالتراجع والكف عن ابتزازها النووي، كما أن التناقضات في تصريحات المسؤولين الأميركيين الجدد تكشف عن عدم وضوح في الرؤية داخل الإدارة وارتباك في اتخاذ القرار في قضية استراتيجية، خصوصاً أن وزير الخارجية حذر من حصول طهران على قدرات نووية خطيرة في الأسابيع المقبلة، وهذا من شأنه إما أن يفتح باب التصعيد ليس ما بين طهران وواشنطن فقط، بل من الممكن أن يفتح احتمالات الحرب في المنطقة، إذا ما عادت طهران إلى التزاماتها، ومن جهة أخرى ليس من المستبعد أن يكون التصعيد النووي الإيراني والتحذير الأميركي ذريعة لفتح باب المفاوضات بينهما.
من جهتها تلقفت طهران الخطوة الأميركية، وأعلن وزير الخارجية في مقابلة تلفزيونية أن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، يمكن أن يقوم بمهمة التنسيق أو «الوساطة» مع واشنطن، لتحديد الخطوات التي يتعين على طهران القيام بها.
حديث ظريف الصحافي أشبه بالمؤتمر الصحافي الذي عقده وزير الخارجية الأميركي الأسبق جون كيري، بعد أسبوع من استخدام الأسد للسلاح الكيماوي ضد أهالي الغوطة، وتفاجأ العالم بسؤال مدبر من أحد الصحافيين الذي سأل جون كيري عن احتمال تراجع أوباما عن ضربته التأديبية للأسد، إذا قام بتسليم ما لديه من أسلحة كيماوية، كانت تلك الحادثة مخرجاً للطرفين من ورطة أوباما في استخدام القوة وإنقاذ المفاوضات السرية بين طهران وواشنطن.
من البيت الأبيض وإليه يعود روب مالي إلى موقعه مروراً بطهران ودمشق وضاحية بيروت الجنوبية، محاولاً تجاوز عواصم مركزية فاعلة في منطقة تجلس فوق برميل بارود جاهز للاشتعال، إذا أخطأ المقيم الجديد في البيت الأبيض في حساباته، كما أخطأ سلفه الديمقراطي باراك أوباما، وتسببت أهواؤه الفكرية بصراعات دموية في المنطقة، لن تسمح دولها وشعوبها بإعطاء من لا يستحق ما لا يستحق.

 

The post إيران… خطوة أميركية إلى الوراء appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3rb9fOO
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل