مركز أبحاث أمريكي: أمريكا أصبحت دولة غير ديمقراطية.. أعمال الشغب في واشنطن تدمر مصداقية أمريكا العالمية

الوقت- كتب مركز أبحاث أمريكي في مذكرة إلى إيما أشفورد: ماذا لو كتب الصحفيون عن السياسة الأمريكية بنفس الطريقة التي فعلوا بها مع البلدان الأخرى؟ الصور التي تم نشرها لمؤيدي ترامب وهم يهاجمون الكونغرس تذكرنا ببوريس يلتسين على دبابة، أو “الربيع العربي”، أو شوارع فنزويلا، بالنسبة لأولئك حول العالم، أصبحت أمريكا شيئاً أدانه قادتها مراراً وتكراراً، ديمقراطية ضعيفة لا يمكنها منع العنف وإراقة الدماء أثناء انتقال السلطة من زعيم إلى آخر.

وأضاف مركز الأبحاث الأمريكي: إن رد الفعل الأولي للعديد من المعلقين هو القلق بشأن السلطة الأخلاقية لأمريكا والقيادة العالمية، ما يشير إلى هشاشة مناقشات السياسة الخارجية. كانت هناك أيضاً شائعات بأن الرئيس الصيني شي جين بينغ سيكون سعيداً بالأحداث وأن أعمال الشغب ستقوّض تعزيز الديمقراطية الأمريكية في الخارج، وكتب مايكل ماكفول، سفير أمريكا السابق لدى موسكو في عهد أوباما على تويتر: “قدم ترامب أحدث هدية له إلى بوتين اليوم، ونأمل أن تكون الأخيرة”، كما أصدر الصندوق الوطني للديمقراطية بياناً أكد فيه مجدداً التزامه بالتضامن مع جميع دول العالم التي تتمسك بالقيم الديمقراطية، باختصار، في خضم الانقلاب الذي يهدف إلى إبطال انتخابات ديمقراطية في ظل وجود المتمردين الذين هاجموا مبنى الكونجرس الأمريكي، كان العديد من نشطاء السياسة الخارجية قلقين بشأن ما إذا كان بإمكان أمريكا الاستمرار في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في الخارج، وهل تؤثر هذه الأحداث في قدرة أمريكا على التنافس مع قوى عظمى مثل الصين.

وتابع المؤلف: في الوضع الحالي، تواجه أمريكا مشاكل أكبر من عدم القدرة على تعزيز الديمقراطية حول العالم أو مخاوف بشأن المنافسة العالمية الطموحة مع الصين، لقد تأثرت السياسات الداخلية لأمريكا بعقود من سوء المعاملة من قبل السياسات الحزبية، وبينما قاومت العديد من المؤسسات حتى الآن، ليس هناك ما يضمن أنها ستكون قادرة على مواجهة الطاغية التالي، المؤسسة الوحيدة تقريباً التي لا يزال الشعب الأمريكي يثق بها هي المؤسسة العسكرية، ولكن أعمال الشغب في الكونجرس ستؤثر بالتأكيد في الصورة العالمية لأمريكا، على الرغم من أن السنوات الأربع الماضية أضرت أيضاً بالرئيس دونالد ترامب، إضافة إلى أن الاضطرابات السياسية التي اجتاحت البلاد منذ تشرين الثاني جعلت من الصعب على أمريكا تشكيل تحالف دولي ضد الصين، إلا أنه من غير الواضح سبب تشكيل صانعي السياسة الأمريكيين لتحالف طموح ضد الصين بدلاً من محاولة وقف عمليات القتل الداخلي.

وقال التقرير: بالطبع، هذا لا يعني دعوة أمريكا للانسحاب من العالم، لأن أمريكا تستفيد بشكل كبير من المشاركة العالمية لكن أزمة يوم الأربعاء كشفت عن مشكلة كبيرة في السياسة الخارجية لأمريكا فأهداف السياسة الخارجية الطموحة لا تتماشى على الإطلاق مع المشاكل السياسية والاقتصادية للبلاد.

وأضاف: كيف يمكن للمرء أن يتوقع – كما وعد جو بايدن – استعادة القيادة الأمريكية المسؤولة على المسرح العالمي بينما نحن لا تستطيع حتى حل مشاكلها الداخلية؟ كيف يمكن لأمريكا أن تعزز الديمقراطية في العالم أو أن تكون نموذجاً للآخرين عندما لا توجد ديمقراطية فعالة في بلدها؟، حتى المشاريع التي كانت جارية منذ عام 2016 مع التركيز على الأرضية المشتركة بين السياسة الداخلية والخارجية – مثل مؤسسة كارنيجي – ركزت بشكل أساسي على طرق بيع السياسة الخارجية الحالية للبلاد للشعب الأمريكي أو تعزيز سياسات التجارة والاستثمار، فالمجتمع العادي سوف يستفيد أكثر، في الواقع، هناك حاجة إلى إصلاح شامل للسياسة الخارجية لأمريكا، ونهج بسيط ومتواضع للعالم، ومحاولة لمعالجة المشكلات الحقيقية التي تفرضها عدم الكفاءة المحلية.

وأردف التقرير: الانتفاضات الأمريكية الأسبوع الماضي فاقمت مشكلتين رئيسيتين في السياسة الخارجية الأمريكية فهي أولا زادت من احتمالية توخي الحكومات الأخرى الحذر في الوفاء بالتزاماتها أو التعاون العميق مع أمريكا حيث أقنعت السنوات الأربع التي قضاها ترامب في المنصب الدول الأوروبية والآسيوية بأن التزامات أمريكا قد لا يكون لها حتى قيمة الورقة المكتوبة عليها، وقد وقع الاتفاق النووي الإيراني، واتفاقية التجارة في المحيط الهادئ، واتفاقية باريس ضحية للسياسة الخارجية الحزبية للبلاد، وأدت الاضطرابات في واشنطن والاضطرابات السياسية واسعة النطاق التي أعقبت انتخابات تشرين الثاني إلى زيادة المخاوف من أن الانتخابات الأمريكية المقبلة قد لا تكون حتى حرة ونزيهة.

وأضاف: وثانياً، لقد زادت احتمالية أن تنظر البلدان الأخرى إلى أمريكا كعامل خطر في النظام الدولي بدلاً من عامل استقرار، هناك سبب وجيه لهذا الخوف، لقد أدت الإجراءات الأمريكية في الشرق الأوسط منذ عام 2001 إلى زعزعة استقرار المنطقة وفاقمت أزمة اللاجئين في أوروبا، وتسببت سياسات العقوبات الأمريكية في العديد من التكاليف والمشاكل لدول أخرى. كانت سياسة إدارة ترامب بالذهاب إلى حافة الهاوية على مدى السنوات القليلة الماضية – مع إيران وكوريا الشمالية وحتى الصين – مزعزعة للاستقرار أكثر من كونها مزعزعة للاستقرار، ويجب على الدول الأخرى أن تأخذ على محمل الجد خطر دولة ذات قوة عسكرية قوية للغاية، أصبحت سياساتها الداخلية غير منتظمة وغير ديمقراطية بشكل متزايد.

وختم مركز الأبحاث بالقول: أمريكا تكافح منذ شهور وباء كوفيد 19 بسبب المشاكل الاقتصادية وسياسات حرب العصابات ومع ذلك، كانت أعمال الشغب في واشنطن بمثابة صدمة كبيرة للبلاد، إن التمرد في قلب حكومة أمريكا، حتى لو لم ينجح، سيكون له آثار دائمة.

The post مركز أبحاث أمريكي: أمريكا أصبحت دولة غير ديمقراطية.. أعمال الشغب في واشنطن تدمر مصداقية أمريكا العالمية appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3iEeBiE
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل