استراتيجية إسرائيل مع حزب الله عام 2021

يقول مسؤول أمني إسرائيلي عن حدود لبنان: لا أعتقد أن الوضع هادئ هنا (Getty)

تترقب إسرائيل في عام 2021 نهج إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وسياسته تجاه حكومة نتنياهو والملفات الحارقة، مثقلةً بالتحديات والأزمات الداخلية التي ترافقها منذ سنوات. ومع ضبابية المشهد السياسي الداخلي، تعيش تل أبيب حالة من الغموض وتتعامل مع أربعة صراعات حدودية خطيرة متزامنة. وقد شارك أربعة ضباط أمن إسرائيليين مكلفين بالحدود التي تواجه سوريا ولبنان وغزة، والحدود الجنوبية مع مصر والأردن، استراتيجياتهم لهذا العام مع مجلة “نيوزويك” الأميركية.
وهنا بعض ما جاء في تقريرها الموسّع:

سوريا وحزب الله الدخيل
بقيت الحدود السورية- الإسرائيلية هادئة نسبياً لعقودٍ حتى اندلاع الحرب الأهلية السورية، ما سمح للمتمردين وتنظيم داعش باحتلال الجانب السوري من الجولان، قبل أن تستعيد حكومة الأسد المنطقة بمساعدة روسيا وإيران. وبذلك، تعتبر إسرائيل وجود إيران والقوات المتحالفة معها مثل حزب الله خطراً على الأمن القومي. وقد حذرت القوات الإسرائيلية السوريين من تنامي النفوذ المتحالفين مع طهران بين صفوفها، لكن دمشق رأت أن الحزب حليف طبيعي ضد التهديد الوجودي المتمثل في التمرد على الصعيد الوطني، وبأن إسرائيل تشكل أيضاً عدواً طبيعياً بالنظر إلى التاريخ المضطرب بين دمشق وتل أبيب.

في حديثٍ مع المجلة الأميركية، قال مسؤول أمني إسرائيلي مكلف بالحدود مع سوريا: “يمنح الجيش السوري حزب الله مساحة كبيرة لفعل ما يريد، وهذا يجعل الحياة غير مريحة بعض الشيء. فضلاً أن هذا يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لنا، حيث يتوجّب علينا أن نقرر في الواقع من سنضرب وماذا سنفعل”.

ورغم الاستياء السوري من الاعتداءات الإسرائيلية، كثفت إسرائيل حملتها في الأسابيع الأخيرة. وتعقيباً على ذلك، قال المسؤول الأمني الإسرائيلي إن الاستراتيجية السورية لعام 2021 “واضحة للغاية في الوقت الحالي” طالما استمرت الحكومة السورية في السماح لحزب الله والقوات الأخرى المدعومة من إيران بنقل الذخائر وإنشاء قواعد أمامية لاستخدامها في الصراع الإقليمي المقبل.

أضاف “حزب الله يزودهم بعدد كبير من العناصر ويعلمهم الكثير عن كيفية القتال ضد إسرائيل، كما يدّرسهم كيفية تنظيم جيشهم للقتال المقبل ضد إسرائيل”.

وبينما اعتبر المسؤول الأمني اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس قاسم سليماني، الذي يُنظر إليه إلى حد كبير على أنه العقل المدبر للتواصل الإيراني مع الشركاء الأجانب، على أنه “تغيير كبير” يجعل جميع اللاعبين يفكرون كثيراً قبل الإقدام على أي خطوة، أشار إن القوات الإسرائيلية تظل في حالة تأهب “كل يوم وكل ليلة” تحسباً لهجوم محتمل.

من جهته، وصف مسؤول أمني إسرائيلي ثانٍ، مكلف بشؤون سوريا، المهمة الإسرائيلية الشاملة لمجلة “نيوزويك” قائلاً: “هدفنا الرئيسي هو منع جنوب سوريا من أن يتحول لجنوب لبنان الثاني”.

لبنان التهديد الأكبر
وحول التطورات على الحدود مع لبنان واستعدادات حزب الله العسكرية، قال مسؤول أمني إسرائيلي يتعامل مع ملف الحدود اللبنانية، إن التهديد الحدودي الشمالي لا يزال الأكبر بالنسبة لإسرائيل في عام 2021. مضيفاً “العدو على الجانب الآخر من الحدود هو حزب الله، أحد أكبر وكلاء إيران. لا شيء جديد في ذلك”.

وعلى غرار زميله المكلف بالحدود السورية، رأى هذا المسؤول أن حزب الله يستعد لخوض معركة أخرى مع إسرائيل، تُستخدم فيها ذخائر دقيقة التوجيه. وأكمل بالقول “استمرار تدفق الذخائر الموجهة إلى الأراضي اللبنانية ليستخدمها حزب الله في الحرب المقبلة هي حقيقة لا تستطيع إسرائيل التعايش معها”.

مثل النزاعات السابقة، تتوقع القيادة العسكرية الإسرائيلية أن تُخاض الحرب المقبلة على الأراضي اللبنانية، وهو احتمال قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في صفوف المدنيين. وبرر المسؤول الأمني الإسرائيلي هذا الأمر بالقول أن الحرب هي نتيجة سعت إسرائيل دائماً إلى تجنبها، لكنها لا تستطيع استبعادها.

وتابع المسؤول الإسرائيلي بالقول: “ليس لدينا مصلحة في حرب مع حزب الله على الأراضي اللبنانية، ونأمل ألا تجبر إيران حزب الله على التحرك ضد إسرائيل، لكن علينا أن نعّد أنفسنا”.

وما زاد الطين بلّة، هو تفشي فيروس كوفيد-19، الذي أثر في الواقع على الجانبين اللبناني والإسرائيلي. إذ يضيف المسؤول الأمني ” أود أن أذكركم بأن لبنان يمر بواحدة من أسوأ أزماته الاقتصادية على الإطلاق، على ما أعتقد منذ الحرب الأهلية، وأن فيروس كورونا المستجد له تأثير كبير على هذه الأزمة الاقتصادية. كما أعتقد أنه من دون مساعدة خارجية في أسرع وقت ممكن، فلبنان آيل للانهيار”.

التوتر يسود
من ناحيةٍ ثانية، تشير المجلة الأميركية إلى أنها تحدثت مؤخراً مع مسؤول إسرائيلي أمني رفيع آخر، ورغم ترحيبه باغتيال سليماني لكونه عامل استقرار، رفض فكرة أن الوضع على الحدود مع لبنان يتسم بالهدوء والسلمية. لذلك يقول “لا أعتقد أن الوضع هادئ هنا، بل أعتقد أن كل شيء متوتر للغاية. نحن أكثر استعداداً من ذي قبل لمواجهة أي عمل عدائي ينفذه عناصر حزب الله”.

وبما أن احتمال نشوب صراع شامل كان متوقعاً بشكل نشط في معابر متنازع عليها، شهدت محاولات تسلل عدة مزعومة طوال عام 2020. يشرح المسؤول الإسرائيلي: “نحن نعّد أنفسنا بشكل مكثف للغاية، وليس للرد على هجوم إرهابي وحسب، ولكن أيضاً للرد على يوم عنيف من الاشتباك حين سيتعين على الجانبين القتال ضد بعضهما البعض”.

وعلى الجانب المقابل، علّق متحدث باسم حزب الله لمجلة “نيوزويك” على التصريحات الإسرائيلية قائلاً أنه بطبيعة الحال لن يتم التسامح مع أي هجوم إسرائيلي، ومشدداً في الآن ذاته أن حزب الله في حالة استعداد دائم للرد على أي هجوم على لبنان.

لكن الناطق باسم الحزب لم يرَ أن المواجهة مع إسرائيل وشيكة. وأوضح بإيجاز “الأجواء هادئة حالياً ولا جديد. نعتقد أن الظروف مستقرة”.

غزة ومصر والأردن
وفيما يتعلق بقطاع غزة، قلل المسؤول الأمني المكلف بهذه الحدود من احتمال نشوب أي حرب مع حماس أو الجهاد الإسلامي، معتبراً أن الفصائل الفلسطينية أصبحت أقل نشاطاً وأنها ليست بالقوة نفسها التي كانت عليها، عندما كان القائد العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء سليم “أبوالعطا”على قيد الحياة.

وبالنظر إلى ما يصفه بالتاريخ العنيف لغزة، وصف المسؤول الأمني الإسرائيلي عام 2020 بأنه عام هادئ نسبياً، ويعزو الفضل في ذلك بالمقام الأول إلى تركيب حاجز خرساني جديد مصمم لمنع التسلل في وقت بدا فيه الوضع الاقتصادي في غزة أكثر يأساً من أي وقت مضى. ووسط الاقتتال الداخلي في غزة، والصراع مع إسرائيل وتدهور الظروف المعيشية، لم يستبعد المسؤول الأمني الإسرائيلي أن تعمل حركة حماس لصالح الشعب الفلسطيني من خلال عدم إثارة التوترات.

وعلى بعد أميالٍ قليلة من التوترات في غزة، أشاد المسؤول الأمني ​​الإسرائيلي المكلف بالحدود الجنوبية، بنظرائه في مصر والأردن، شارحاً التهديدات المستمرة، خصوصاً تلك الموجودة في شبه جزيرة سيناء المصرية، حيث ينشط تنظيم داعش.

ووصف المسؤول الأمني ​​الإسرائيلي فرع داعش في سيناء بأنه من أكثر الأذرع كفاءةً وفتكاً للتنظيم الجهادي متعدد الجنسيات. وبينما نادراً ما استهدفت داعش إسرائيل، تغير تقييم التهديد في الدولة العبرية بعد أن أعلن المتحدث باسم داعش أبو حمزة القرشي توجيهات في خطابه الأول في كانون الثاني 2020 لمهاجمة إسرائيل.

وعن عدم وجود هجمات كبيرة على إسرائيل حتى الآن، قال المسؤول الأمني الإسرائيلي ” نعتقد أن مقاتلي داعش مرتدعون وخائفون، لأنهم يعرفون القدرات الكاملة للجيش الإسرائيلي. ولديهم الكثير من التحديات مع الجيش المصري، وأعتقد أنهم لا يريدون أن يكون هناك تحالف بين مصر وإسرائيل ضدهم”.

وفي سياق الحديث عن الأردن، نوّه المسؤول الأمني أن القوات الإسرائيلية التي تضع عينها على الحدود الجنوبية تكافح أيضاً تهريب المخدرات وتعمل على منع الدعوات الجهادية في الأردن.

The post استراتيجية إسرائيل مع حزب الله عام 2021 appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3o884xQ
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل