رسالة أنصار الله الصاروخية… أوهام ابن سلمان الواهية تتحول رمادا

الوقت- أعلنت حرکة أنصار الله اليمنية اخیرا عن هجوم ناجح آخر على منشآت النفط السعودية والبنية التحتية، هذه المرة في مدينة “جدة”.

العميد “يحيى سريع” المتحدث باسم القوات اليمنية نشر علی موقع تويتر صوراً للهجوم تظهر الضواحي الشمالية الشرقية لمدينة جدة بالقرب من المطار، وقال إن “الهجوم كان دقيقاً للغاية، وهرعت سيارات الإسعاف وعربات الإطفاء إلى الموقع”. وبعد ذلك، نشر المستخدمون مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للحريق الكبير في جدة.

تقع مدينة “جدة” على بعد 700 كيلومتر شمال اليمن. وأعلنت شركة النفط الحكومية السعودية “أرامكو” في وقت متأخر من يوم الاثنين، أن هذا الهجوم قد تسبَّب في نشوب حريق في خزان وقود، لكن لم تقع إصابات أو انقطاع في إمدادات النفط.

لكن “عبد الله الغمدي” مدير منشآت جدة النفطية قال للصحفيين، إن واحداً من 13 صهريجًا يستخدم للديزل والبنزين ووقود الطائرات، قد خرج عن الخدمة في الوقت الراهن.

ووصف موقع النفط هذا بأنه “منشأة مهمة” تبلغ طاقتها التخزينية 5.2 ملايين برميل. ويمكن لهذه الشركة توزيع أكثر من 120 ألف برميل من المنتجات يوميًا في جدة ومكة ومناطق أخرى.

وأضاف الغمدي إن الصاروخ ضرب من فوق صهريج تخزينٍ تبلغ طاقته القصوى 500 ألف برميل، ما تسبَّب في “أضرار كبيرة” بسقفه الذي يبلغ ثقبه نحو مترين مربعين.

وبعد هذا الهجوم الذي تمَّ بصاروخ كروز محلي الصنع يدعی “القدس 2″، ارتفعت أسعار النفط فوق 45 دولارًا للبرميل يوم الاثنين.

الأمن سيکون سراباً للسعودية دون انتهاء الحرب

السعودية، التي حددت في بداية غزو اليمن موعداً زمنياً لعدة أسابيع لهزيمة أنصار الله والاستيلاء على صنعاء، لم تفشل الآن في تحقيق أهدافها الأولية بعد خمس سنوات فحسب، بل عرّضت أمنها الداخلي للخطر أيضًا من خلال استمرار الحرب.

حرکة أنصار الله اليمنية ومنذ أن أعلنت أنها ستهاجم 300 نقطة حيوية للمعتدين، استهدفت مرارًا مواقع سعودية حيوية بالصواريخ والطائرات المسيرة. حيث تعرضت المطارات ومحطات الطاقة والمنشآت النفطية وغيرها من البنى التحتية الاقتصادية والقواعد العسكرية في المقاطعات الجنوبية، لهجمات متكررة بالطائرات دون طيار والصواريخ.

وفي العام الماضي، في 14 سبتمبر 2019، تعرضت منشأة أرامكو الاستراتيجية التي تحظی بحماية فائقة لهجوم من قبل عدة طائرات من دون طيار يمنية، ما أوقف نصف إنتاج النفط السعودي.

حرکة أنصار الله أعلنت خلال هذه الفترة أن شرط وقف هجماتها، هو إنهاء الحصار والحرب اللا إنسانية التي تشنها السعودية ضد الشعب اليمني. وتتركز معظم هجمات أنصار الله في مناطق قريبة من الحدود اليمنية، مثل ميناء “جيزان” بالقرب من البحر الأحمر، حيث توجد مصفاة نفط كبيرة قيد الإنشاء، ومطار “أبها” الدولي.

وأعلنت السعودية في الأسابيع الأخيرة أنها اعترضت سفينتين يتم التحكم فيهما عن بعد محمَّلتين بالمتفجرات، بالقرب من مركز تحميل النفط بميناء جيزان.

رغم ذلك تثبت حرکة أنصار الله بهجمات شبيهة بهجوم الأمس، أنها قادرة على مهاجمة أي جزء من الأراضي السعودية، وذلك بالاستهداف الدقيق، وهو مؤشر على التقدم التكنولوجي الكبير الذي حققته صنعاء في مجال المعدات العسكرية.

لكن هجوم الأمس مهم من حيث التوقيت أيضًا. ففي الأيام القليلة الماضية التي تواجد فيها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في المنطقة، كانت هناك تقارير في وسائل الإعلام تفيد بأن البيت الأبيض قد يعلن أنصار الله حرکةً إرهابيةً، وكذلك مشارکة عسكرية أمريكية في الجولة الجديدة من العمليات السعودية ضد صنعاء.

وفي ظل هذه الظروف، فإن رسالة هجوم الأمس، وبغض النظر عن مستوى الدمار، هي أن البنية التحتية للسعودية معرضة بشدة للهجوم، وأن صنعاء ستوجِّه ضربات موجعة متبادلة إذا استمرت الحرب.

إن الهجمات على أنظمة الطاقة الخاضعة لسيطرة الحکومة السعودية، ستؤدي إلى إلحاق ضرر خطير بمصداقية الحكومة تجاه المواطنين والمستثمرين المحتملين، وبالتالي إضعاف الاستثمار والاستقرار الاقتصادي.

ولذلك، قال “محمد البخيتي” عضو المجلس السياسي لأنصار الله لقناة “الميادين” بعد الهجوم: إن “اليمن يعمل باستمرار على تطوير قدراته الصاروخية والدفاعية، وهذا ينعكس في الواقع الميداني على الأرض، وتوازن القوى اليوم هو لمصلحة اليمن وعلى حساب العدو بشكل واضح”.

وأشار البخيتي إلى أن المتحدث باسم الجيش اليمني قد أوضح سابقًا، أن القوات المسلحة ستستهدف منشآت حيوية في السعودية إذا لم يتوقف الحصار والحرب، مضيفًا: لقد دخلنا مرحلةً جديدةً، ألا وهي انهيار قوات العدو.

The post رسالة أنصار الله الصاروخية… أوهام ابن سلمان الواهية تتحول رمادا appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/33GAt6O
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل