تصفيات “الكواتم”… مَن التالي؟

من مسرح الجريمة… سيارة المغدور ويبدو مقعده مضرّجاً بدمائه (فضل عيتاني)

مريم مجدولين لحام-نداء الوطن

في هجاء سطوة السلاح المتفلّت، وإبداء القلق الشديد على تبدد مساحات بيوت المواطنين اللبنانيين الآمنة، أضيف اسم المصور جوزيف بجاني أمس، بما يملكه من معلومات “دُفنت معه”، إلى لائحة من يُردَون شهداء و”تُلفلف” قضاياهم في جوارير المجهول.

بعد أن قُتل في وضح النهار أمام منزله في بلدة “الكحالة”، وبسلاح غير شرعي وكاتم صوت “مهرّب” لا يُرخّص حتى للقوى الأمنية… ارتسمت الشكوك حول دوافع المجرمين اللذين أرديا جوزيف شهيداً، بخاصة أن قاتله حرص على مصادرة هاتفه الجوال قبل أن يلوذ بالفرار. وهنا بدأت جدلية رثائه بين متكتم متحفظ خوفاً على حياة زوجته وطفلتيه، وبين تلميحات صريحة إلى أن جريمة اغتياله مرتبطة بتوثيقه أدلة ما حول انفجار المرفأ، لا سيما وأنه بصفته “مصوّراً معتمداً متطوعاً لدى الجيش اللبناني، فهو حُكماً يحمل تصريحاً بالتواجد المتكرر في المرفأ، ومن غير المستبعد أن يكون قد جمع بعدسته أدلة كافية” كلفته حياته، ناهيك عن تشابه مقتله بمقتل العقيد المتقاعد في الجمارك منير أبو رجيلي الذي اكتشف جثة هامدة في منزله، بعدما ضُرب بآلة حادة على رأسه، وكذلك بمقتل العقيد المتقاعد في الجمارك جوزف سكاف الذي اغتيل أمام منزله أيضاً منذ ثلاث سنوات… ليبقى السؤال: من التالي على قائمة تصفيات “كواتم الصوت؟”.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3h7ERBj
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل