كل يوم تأخير يساوي شهراً من الأضرار.. عامل جديد طرأ: تحريك التأليف تحت سقف بكركي؟

كتب وليد شقير في “نداء الوطن”: أي تدخلات يمكنها أن تكون فعالة أكثر في فك أسر الحكومة اللبنانية وحلحلة العقد التي تعترض ولادتها بعدما أخفقت الجهود الفرنسية والروسية مع إيران وبعدما تعذر على الضغوط الأميركية أن تدفع نحو الولادة المنتظرة؟ هل باتت المعادلة الداخلية هي الأكثر تأثيراً فيعيد الفريق المعرقل حساباته؟

فعلت باريس ما بوسعها حتى الآن وأكثر مما يجب، فلم يترك المسؤولون الفرنسيون لحظة واحدة المتابعة التفصيلية لأسباب عرقلة التأليف، وقاموا باتصالات مع الفرقاء الخارجيين كافة (موسكو وواشنطن وطهران والقاهرة والرياض…). أما محلياً فهم لم يوقفوا تداولهم شبه اليومي مع القيادات الرئيسة لاستعجال معالجة العقد.
موسكو سعت مع طهران، فتلقت جواباً شبيهاً بالذي تلقته فرنسا، بأن يترك للبنانيين معالجة مشاكلهم. كما أن الخارجية الروسية تواصلت مع محيط الرئيس المكلف سعد الحريري فأقنعها بعدم جواز إعطاء الثلث المعطل لتيار الرئاسة، وتفهمت رفضه إعطاء حق تسمية معظم الوزراء المسيحيين للرئاسة و”التيار الحر”، لئلا تخرج الحكومة عن معيار الاختصاصيين غير الحزبيين الذي أيده الجانب الروسي لأن المطلوب تركيبة تتمكن من تنفيذ الإصلاحات كي تحصل على ثقة المجتمع الدولي وبالتالي على مساعدته المالية، وحين تحدثت مع محيط عون لم تلقَ تجاوباً بل لمست موقفاً سلبياً من تولي الحريري رئاسة الحكومة ونية لدفعه إلى الاعتذار. واشنطن ليست في موقع لعب دور بين الرئيسين، فقناعتها بأن رئيس الجمهورية مرهون لـ”حزب الله” الذي تعترض على تمثيله في الحكومة. حتى العقوبات على شخصيات لبنانية مقربة من الحزب يتحدث البعض عن إمكان صدورها قريباً، (إذا كان لها من تأثير) لا تعلن استناداً إلى العرقلة التي تواجه الحكومة، لأن توقيتها متصل بالصراع مع إيران ونفوذها في لبنان.

النتيجة التي خلصت إليها المداخلات الخارجية هي وجوب التهيؤ لكارثة إنسانية في البلد لتأمين مساعدات أقرب إلى الإغاثية، ولأيام أكثر سوداوية، جراء الانهيار الكامل المتوقع بعدما فقدت الدول الأمل من القيادات السياسية. هذا ما رست عليه اتصالات جهات غربية وعربية.

أما “حزب الله” فأبلغ جميع من اتصل به أنه ليس مستعداً للضغط على الرئيس عون لتعديل موقفه، خلافاً لمراهنات على أن يرمي بثقله لاستيلاد الحكومة.

ما قاله الحريري أمس عن الأجواء الإيجابية سبق أن قيل قبل أسابيع، وسيخضع للاختبار خلال ساعات. الأرجح أن عاملاً جديداً طرأ هذه المرة، على الصعيد المحلي، أضيف إلى العوامل الخارجية أو توّج هذه العوامل، بحيث يدفع البعض إلى النزول عن الشجرة. ولربما كان ضغط البطريرك بشارة الراعي هو الأبرز، فهل أقنع فريق الرئاسة بالإقلاع عن شروطه؟ الراعي تحرّك بتصميم مسبق على عدم التراجع، وهو يتكلم باسم الكنيسة محلياً وعالمياً، وكان واضحاً برفضه ذرائع جبران باسيل، حول حقوق المسيحيين في الحكومة.

المؤكد أن كل يوم تأخير بات يساوي شهراً من الأضرار بالحد الأدنى. ولأن الحريري يدرك أن خياره هو بين حكومة ترضي مطالب السياسيين والفريق الرئاسي الطامح لتحسين شروطه بالعدد أو الحقائب، وبين إرضاء الناس والمجتمع الدولي، بوزراء اختصاصيين مستقلين غير حزبيين لا يستفزون أحداً، وبعيدين عن الارتهان للأحزاب وضغوطها وإرغاماتها، سيصعب عليه التسليم بمخارج لحقيبتي الداخلية والعدل بعد استبعاد الثلث المعطل طبعاً، من نوع الوزير الملك الذي له تجربة شخصية سيئة الذكر معه حين أطيح بحكومته العام 2011.
المصدر: نداء الوطن



from وكالة نيوز https://ift.tt/3nO2DEQ
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل