الغواصات الإيرانية والإستعداد لخوض معارك عابرة للمنطقة

الوقت-منذ أن دخلت الغواصات ميادين المعارك أثناء الحرب العالمية الأولى الى اليوم ، أصبح موضوع مواجهة هذا التهديد أحد أكبر التحديات للعديد من البلدان الكبيرة والصغيرة. فمن القصة الشهيرة لمجموعات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية في المحيط الأطلسي ضد الغواصات الألمانية النازية ، إلى لعبة الغواصات للولايات المتحدة وبريطانيا ضد الاتحاد السوفيتي السابق في الحرب الباردة ، كان ذلك كله جزءًا من التاريخ الذي شكلت فيه الحرب المضادة للغواصات صفحات مهمة في تاريخ المعارك.

في السنوات التي أعقبت الحرب الباردة وخاصة بعد دخول القرن الجديد ، نشهد تطور جيل جديد من الغواصات ، خاصة مع الاستفادة من وقود ديزل الإلكتروني بدرجة عالية جدًا من السرية. هذه الغواصات الصغيرة قادرة أيضًا على حمل مجموعة واسعة من الأسلحة ويمكنها توجيه ضربات ثقيلة على ممرات الشحن والقوات البحرية وحتى المنشآت الأرضية المهمة للعدو.

لم يقتصر ملف الغواصات على الحرب ، ففي وقت السلم ايضا ، يبقى رصد وحدات الغواصات للدول المعادية ومواجهة عمليات جمع المعلومات الاستخبارية قضية مهمة جدًا للقوات المسلحة في جميع أنحاء العالم.

السونار، راصد الأجسام تحت الماء

فيما يخص رصد الغواصات والتعامل معها ، هنالك مصطلح واحد، أهميته تفوق المصطلحات الأخرى ، وهو السونار. إذا أردنا تعريف السونار بكل بساطة ، فإن هذا النظام هو نوع من الرادار الذي يعمل تحت الماء ، ويصدر موجات صوتية تحت الماء ، ومن خلال تصادمه مع أجسام مختلفة تحت الماء واستقبالها وتحليلها ، يتم الحصول على صورة عن الجسم الموجود تحت الماء. السونار هو في الواقع رادار تحت الماء ويعمل في الوضعين النشط وغير النشط ، مثل رادارات البحث الجوي الحالية.

في الجزء النشط من هذا النظام ، يتم تفعيل الصوت ، وفي الوضع غير النشط ، يُسعى لسماع صوت الطرف الآخر. وقد أدت هذه القضية إلى التطور والمنافسة الشديدة بين البلدان في تقليل الضوضاء تحت الماء من ناحية ، وفي نفس الوقت ، زاد من قوة أجهزة الاستقبال الصوتية وأنظمة السونار لرصد الجانب الآخر.

تستخدم في الحرب المضادة للغواصات ، منصات مختلفة ذات قدرات مختلفة ، ومن أهم المعدات ، المروحيات المضادة للغواصات التي تحلق إما من القواعد الساحلية أو من سفن مختلفة وتسعى لاكتشاف ورصد الغواصات والتعامل معها.

عادة ما تستخدم المروحيات طريقتين لكشف ورصد الغواصات ، إحداهما إطلاق عوامات الكشف عن الغواصات. هذه العوامات بعد إطلاقها في حالات مختلفة ، تصدر موجات صوتية أو تستمع إلى الموجات الصوتية المتكونة تحت الماء وترسلها إلى وحداتها. وعادة ما يتم حمل هذه العوامات وإطلاقها بواسطة طائرات الدورية البحرية.

لكن هناك طريقة أخرى وهي استخدام أنظمة تسمى أنظمة السونار تحت الماء. تشتمل هذه الأنظمة في الواقع على نظام إرسال واستقبال يتم إرساله إلى الماء بواسطة كابل أو أسلاك من داخل المروحية ويمكن للطائرة المروحية تنشيطها في الحالة المتحركة أو الثابتة ، وهذه الأنظمة تبحث عن الأهداف إما بشكل نشط أو غير نشط.

هذه الأنظمة أصغر حجمًا وقوة من السونار المثبت على السفن السطحية أو الغواصة ، ولكن نظرًا لقدرتها العالية على الحركة ، بفضل طائرات الهليكوبتر ، يمكنها إنشاء حلقة دفاعية متحركة حول السفينة أو الأسطول المحدد وقد يزيد من إحتمال اكتشاف الأهداف التي تكون تحت الماء.

إيران والحرب ضد الغواصات

فيما يتعلق بالقدرات والحرب المضادة للغواصات في إيران ، فقد طلبت طهران من الشركة الإيطالية Augusta ، طائرات هليكوبتر من سلسلة SH-3D الملقبة بالملك (ملك البحر). وتم تسليم هذه المروحيات إلى إيران للعب أدوار الرصد والإنقاذ ، ونقل القوات ، وبالطبع الحرب ضد الغواصات.

في ذلك الوقت ، وفقًا للخطط القائمة ، كان من المقرر مع توسع البحرية الإيرانية إلى المحيط الهندي ، أن يُعهد إلى إيران جزء من مهمة رصد ومراقبة الأسطول السوفيتي السابق ، وخاصة الغواصات التي كانت نشطة أيضًا في المنطقة.

مع انتصار الثورة الإسلامية في ايران ووقوع الحرب المفروضة وبالطبع عدم وجود تهديد للغواصات في تلك الفترة ، تركزت قوة البحرية الإيرانية بالكامل على مراقبة تحركات العدو السطحية حيث قامت وحدات الهليكوبتر البحرية بالعديد من الطلعات الجوية لنقل القوات والتجهيزات العسكرية الى جبهات الحرب المختلفة.

بعد انتهاء الحرب المفروضة وشراء عدد من الغواصات ، كانت بداية حركة بناء كبيرة للغواصات في ايران ، حيث عادت قضية المعركة تحت الماء إلى الظهور في القوات المسلحة الإيرانية. لكن بالطبع ، لم يكن هناك تهديد محدد في هذا الخصوص تجاه إيران لسنوات عديدة ، لكن هذا الاتجاه تغير بعد أحداث 11 سبتمبر.

وعلى الرغم من أن إيران لا تزال الدولة الوحيدة في منطقة الخليج التي تمتلك قدرات تحت الماء ذاتية الصنع ، إلا أنه كلما ذهبنا إلى شرق ايران ، زاد عدد الدول المالكة لهذه التجهيزات.

حيث تمتلك باكستان غواصات ، لكنها لا تشكل تهديدًا لإيران بسبب العلاقات الودية للغاية بين البلدين والوضع السياسي لباكستان مع الهند ، حيث تولي اسلام أباد إهتمامها الأكبر مع الهند ، لذلك فهي من حيث المبدأ لا تشكل تهديدًا لإيران. لكن من ناحية أخرى ، مع تزايد قدرة الغواصات الغربية المهمة ، وخاصة الغواصات الأمريكية والبريطانية في المنطقة ، كان من الضروري إيلاء الإهتمام بزيادة القدرة البحرية لمضادات الغواصات.

في الوقت نفسه ، زادت هذه الأهمية بعد إدراك إحتمالية استحواذ بعض دول الخليج على أنظمة مراقبة ورصد جديدة.

بالإضافة إلى ملف تطوير أنظمة السونار للغواصات البحرية ، شهدنا في السنوات الأخيرة زيادة في القدرة المضادة للغواصات في طائرات الهليكوبتر. حتى في عام 2014 ، شهدنا اختبار طوربيد محمول جوًا من مروحيات Nedaja SH-3D أثناء تدريب للجيش الإيراني. وتشبه هذه الطوربيدات في المظهر النموذج الأمريكي “مارك 46” ويبدو أنها دخلت الخدمة بعد الترقية.

لكن في حدث مهم قبل 6 أشهر تقريبا ، شهدنا افتتاح معرض عن بعض الإنجازات المهمة للبحرية الإيرانية، وفي جزء من هذا المعرض تم الحديث عن مشروع يسمى “شهيد رخشانفر” وتم نشر صور حوله.

توضح المعلومات المنشورة حول هذا المشروع أن النظام عبارة عن نظام سونار محمول بطائرة هليكوبتر لاكتشاف الغواصات وله القدرة على اكتشاف الغواصات بواسطة أجهزة الاستشعار الكهرومغناطيسية والتواصل مع الوحدات البحرية الداخلية الأخرى ونقل المعلومات إلى نظام إطلاق النار من أجل إطلاق طوربيد ويمكن أن تعمل في كلا الوضعين النشط وغير النشط.

على الرغم من عدم الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حول المشروع ، إلا أن الهيكل الظاهر للنظام المعروض في هذا المعرض يشبه نظام AN / AQS-13 ، الذي لعب دور نظام سونار المروحية المضاد للغواصات في العالم لسنوات. وتم تصدير هذا النظام الذي تم تصميمه وبناؤه في نماذج مختلفة إلى دول مختلفة مثل مصر والبرازيل وألمانيا وكوريا الجنوبية وتايوان والبرتغال وتركيا.

هذا النظام هو في الأساس نظام سونار يعتمد على التشغيل في الترددات المتوسطة والعالية ، وهو مخصص للمروحيات ، التي يتم نقلها عادة من حاملات الطائرات الأمريكية وتكون مسؤولة عن الدفاع المضاد للغواصات في دوائر قريبة من الأسطول.

كانت احتمالية تسليم هذا النظام إلى إيران قبل انتصار الثورة عالية لأن طائرات الهليكوبتر من سلسلة SH3 تم شراؤها في الأصل لمهام مضادة للغواصات خلال النظام السابق ، لكن الاختلاف الرئيسي بين المشروع الحالي للقوة البحرية الإيرانية والمشروع الأولي هو إضافة وضع غير النشط الى نظام السونار ، وفي هذه الحالة يستمع نظام السونار ببساطة إلى الأصوات المحيطة دون الكشف عن موقعه.

مع إضافة هذا النظام إلى طائرات الهليكوبتر البحرية SH-3D وبالطبع الطوربيدات التي تم اختبارها مسبقًا على هذه المروحيات ، يمكن القول أن الدورة الكاملة للكشف عن غواصات العدو ومطاردتها وتدميرها لهذه المروحيات قد اكتملت ويمكن أن تكون حلقة دفاعية جديدة تمت إضافتها للجيش الايراني.

في الوقت نفسه ، يبدو أن خطط تثبيت بعض أنظمة تتبع الغواصات والاستطلاع بواسطة طائرات بدون طيار محلية في ايران يجري متابعتها وتنفيذها. ومع إكمال هذه العملية ، ستزداد القدرة على تشخيص ومتابعة هذه التجهيزات في عمق مياه المنطقة.



from وكالة نيوز https://ift.tt/37VBAR9
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل