كتب هانز خليل: هذا نبيكم فاتبعوه

“إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”

“ان دمائهم واموالكم واعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، ألا هل بلٌغت”

«لا فضل لعربي على عجمي، ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى»

“ليس المؤمن من بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع وهو يعلم”

“المسلم من سَلِم (الناس) من لسانه ويده”

“أدِ الأمانة لمن ائتمنك ولاتخن من خانك”

“انا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين” وأشار بإصبعيه

“الخلق كلهم عيال الله وأحبهم الى الله أنفعهم لعياله “

“إذا قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة(شتلة) فليغرسها”

“اثنان لاتقربهما ابداً الشرك بالله والإضرار بالناس”

(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون)

(ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)

(يا أيها (الناس) انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)

_____________________________________

بالتأكيد بيقدر أي واحد فيكم ينتقي أحاديث وآيات عكسهم تماماً ويقلي بكل ثقه: عم تضحك علينا وهدول الآيات والأحاديث الداعشيه ليش ماذكرتهم؟!.

في توضيح مهم جداً لنعرف منين طلعولنا بإسلام بريجنسكي الوهابي يلي غزا العالم وأسس للقاعده والتطرف والدبح؟!

بالنسبه للقرآن: المتعارف والمتفق عليه ان القرآن لم ينزل من السماء دفعة واحدة ولم ينزل حتى سور كامله إلا القصيره منها، بل نزل آيات متفرقه لكل حدث وتصرف كان النبي يقوم به؟. اذاً هذا يعني أن الآيات القرآنية صنفان: الأول هو تشريع ودستور للمسلم يجب الأخذ به وعدم مخالفته لأنه نهج وهدي مثل آيات التحريم ومثل الآيات التي تخاطب الناس جميعاً كالآية أعلاه والآيات التي تخاطب المؤمنين؟.

الثاني خطاب مرتبط بزمان ومكان وحدث بعينه وتوجيه للرسول للتصرف حياله لايجوز تعميمها على الإطلاق لأنها نزلت بقوم محددين تجاه تصرف محدد وهؤلاء القوم انتهوا من الدنيا وحتى لو جاء فيما بعد من تصرف مثلهم فلا يجوز القياس عليها بحجة أن الرسول فعل كذا بموقف كهذا كما يهذي الشيوخ والأئمه هذه الأيام لدفع الناس لمزيد من التطرف والقتل لأنه وببساطه شديده اختلف الزمن والمجتمع والدوافع لذلك فالحكم ليس واحداً حتماً وهذا من أبسط قواعد القضاء والمنطق والعقل!.

سأطرح هنا مثالان الاول هي آية السيف الشهيره التي شوهوا الإسلام بسوء طرحها واسقاطها لتبرير ارهابهم:

(فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم).

سؤال لطفل صغير وليس لعاقل وراشد: اين هم المشركين اليوم لنطبق عليهم هذه الآيه؟. ثم أن الكلام واضح جداً في زمانيته عند ذكر الأشهر الحرم!!.

والاية الثانية التي يستند إليها الارهابيون الوهابيون في قتال أهل الكتاب من مسيحيين ويهود:

( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون)

هذه الآيه نزلت على الرسول عندما نقض الروم العهد والميثاق __الاتفاقيه بمصطلح اليوم__ مع الرسول وكانت بعدها غزوة “تبوك” وهي لم تكن حرباً اصلاً بل استعاد فيها المسلمون اراضي كانت لهم واحتلها الروم وانسحبوا منها خوفاً بعد ماحشد لهم المسلمين جيشاً لاستعادتها!.

هذه الآيه ليست دستور ولاتشريع لتصلح لهذا الزمن ولا لغيره وهي ببساطه تناقض الآية المذكورة أعلاه ولو فعلنا فهذا يعني ان القرآن متناقض؟!.

بالنسبة للأحاديث وكتب التراث: استغرب هنا لماذا القول بقدسيتها وهي كلام بشر ورأي بشر؟. ولماذا إضفاء القداسة على البشر اصلاً سواء من الصحابه او التابعين؟. للرسول الكريم قداسته لاشك لأنه لاينطق عن الهوى بل وحي يوحى؟!.

اذا كان البخاري نفسه يصف الرسول الكريم بأنه كان قوي الشكيمة قليل الكلام فمن أين جاء بعشرات الآلاف من الأحاديث؟. ان عمر الدعوة 23 عاماً منها 11 عاماً محاصراً في مكة وعشر سنوات يرسي دعائم الدعوة في المدينة ولم يهدأ فيها يوماً بين غزوات ومعاهدات هنا وهناك فمن أين له كل هذا الوقت ليقول كل ماقيل عنه؟.

لن اطيل عليكم أكثر فما أوردته في المقدمة من آيات وأحاديث وغيرها الكثير يمثلني كمسلم يؤمن أن الله رحمة ومحبة وتسامح وتلاقي وتعاون بين الشعوب على الخير والحياة الكريمة؟. أما إسلام بريطانيا الوهابي وإسلام بريجنسكي الذي أسس القاعده وإسلام أوباما وهيلاري كلينتون الذي خلق داعش فلا أعرفه وسأحاربه ماحييت!.

وكل عام وانتم بخير بمناسبة عيد مولد الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم.

 

 هانز خليل “أبوعمر”.

المصدر: هانز خليل



from وكالة نيوز https://ift.tt/2HTedPh
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل