Headlines
Loading...

تزايد الرصد والتهديد الإسرائيليَّين لغزة: نحو تصعيد متجدّد؟

ترصد المقاومة تصاعداً في العمليات الاستخبارية الإسرائيلية وجمع المعلومات (أ ف ب )

 

الأخبار

بينما ترصد المقاومة الفلسطينية تصاعداً في العمليات الاستخبارية الإسرائيلية وجمع المعلومات في قطاع غزة، إلى جانب محاولة العدو معرفة ما تُخطّط له المقاومة، تتزايد أيضاً حدّة التهديدات الميدانية وتلك الآتية عبر الإعلام العبري، وآخرها إعلان وزير الأمن الأسبق، أفيغدور ليبرمان، أن الفصائل في غزة تمتلك «صواريخ موجّهة وقنابل عنقودية». وعلى مدى الأسابيع الأخيرة، لا تغيب غزة والمقاومة عن تعليقات المستويين السياسي والعسكري على الأحداث عامة أو تلك التي تجري على حدود القطاع، وآخرها تكرار إطلاق الصواريخ تجاه الأراضي المحتلة.
لكن في أحدث محاولة تضخيم لقدرات المقاومة، وهو ما قد يُنظر إليه على أنه مقدّمة لتوجيه ضربة، ادّعى ليبرمان أن «حماس باتت تمتلك لأوّل مرة صواريخ مُوجّهة وقنابل عنقودية». ونقلت القناة السابعة العبرية أن الوزير الأسبق «تَحدّث بصراحة خلال جلسة للكنيست، واعترف بامتلاك حماس صواريخ جوّالة وقنابل عنقودية»، وأنه قال إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن بيني غانتس يعلمان ذلك جيداً «لكنهما يخفيان عن الجمهور هذه المعلومات عبر الرقابة العسكرية التي يفرضانها». وتابع ليبرمان: «ما يحدث في جنوب إسرائيل هو تخلٍّ واضح وصريح عن حياة سكان غلاف غزة».

أمّا نتنياهو، فهو بعد شهر من تهديده غزة بعودة سياسة الاغتيالات للقيادات السياسية والعسكرية، جدّد تحذيره للمقاومة من أن «إسرائيل لن تقبل أيّ اعتداء عليها وعلى مواطنيها»، لكنه قال إنه لن يفصح عن تفاصيل المخطّطات العمليّاتية المتعلّقة بغزة، مضيفاً أن «الثمن الذي ستجنيه غزة سيكون باهظاً وباهظاً للغاية». أيضاً، وجّه غانتس قبل أيام تهديدات بضربات جديدة في حال استمرّ «المساس بسيادة إسرائيل». وتزامنت تلك المواقف مع إجراء جيش العدو تدريباً لأربعة أيام قرب القطاع، كان يهدف كما أعلن إلى «تحسين قدراته على القتال في غزة»، وذلك بمشاركة قوات نظامية وأخرى احتياطية من سلاحَي الجوّ والبرّ من «فرقة غزة». وفي الترويج للتدريبات قال المسؤولون إنه جرى «التعامل مع سيناريوات مفاجئة بتعاون بين الأذرع العسكرية والأجهزة الأمنية المختلفة».
مطلع الأسبوع الجاري أيضاً، عقد نتنياهو اجتماعاً مع رؤساء مستوطنات «غلاف غزة»، إلى جانب وزير المالية، يسرائيل كاتس، ووزير الداخلية، أرييه درعي، ليشدد على أن «السياسة الأمنية الهجومية ضدّ أيّ ضرر يأتي من غزة تترافق مع تعزيز التحصينات والصمود في غلاف غزة». وعلى الأرض، يتابع جيش الاحتلال التدريبات التي تجريها المقاومة إضافة إلى التجارب العسكرية خاصة إطلاق الصواريخ، إذ رصد أكثر من 15 صاروخاً أطلقت تجاه البحر خلال الأسبوع الماضي. وفي المقابل، نشرت وسائل إعلام عبرية صوراً للتعزيزات العسكرية على الحدود وتشمل الدبابات وناقلات جند «نامير» وجرافات «دي 9».
ويدور الحديث في وسائل الإعلام العبرية عن الدوافع التي تزيد من فرص اشتعال الأوضاع في غزة، لكنها تُركّز على استمرار الانحدار في الوضع الاقتصادي مع الأزمة الكبيرة بفعل انتشار فيروس «كورونا». وهنا، يقول تال ليف رام، وهو المراسل العسكري لصحيفة «معاريف»، إن المعطيات تشير إلى أن «حماس فقدت السيطرة على الوضع الصحّي، وقد بات عدد الإصابات اليومية بكورونا يقترب من ألف لكل ثلاثة آلاف فحص».

The post تزايد الرصد والتهديد الإسرائيليَّين لغزة: نحو تصعيد متجدّد؟ appeared first on وكالة نيوز.



from وكالة نيوز https://ift.tt/2JiPaFR
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل