تعدد «ميادين المعارك» الانتخابية يؤخّر حسم هوية الرئيس الجديد ترمب يقلص الفارق… ولا يزعزع ثقة خصمه

متظاهرون يطالبون بحساب كل الأصوات في شيكاغو مساء الأربعاء (أ.ب)

 

الشرق الأوسط

أدت النتائج المتقاربة للغاية بين الرئيس دونالد ترمب ونائب الرئيس السابق جو بايدن في حفنة من الولايات المتأرجحة وإجراءات التقاضي التي باشرتها حملة الجمهوريين في هذه المواقع، إلى إضفاء المزيد من الغموض على كيفية حسم المعركة وعلى موعد إعلان اسم الفائز، على الرغم من مضي ثلاثة أيام على الانتخابات التي شهدتها الولايات المتحدة.
وخلافاً لرغبة الرئيس ترمب في تغريدته الصباحية الداعية إلى «وقف الفرز»، واصل المسؤولون في الولايات المتأرجحة المسماة «ميادين المعارك» الانتخابية، فرز الأصوات، واقترب بايدن أكثر من عتبة الأصوات الـ270 الضرورية في المجمع الانتخابي، والتي تضمن فتح أبواب البيت الأبيض أمامه.
– فرز متواصل للأصوات
وظلت أريزونا وبنسلفانيا ونورث كارولينا وجورجيا ونيفادا، بالإضافة إلى ألاسكا المحسومة لترمب، تشكل أرضاً للسباق المحموم. وتقلص تقدم بايدن في أريزونا إلى حدود سمحت بإعطاء بعض الأمل لحملة الرئيس الجمهوري بعدما ضاقت أمامه سبل تحقيق النصر. وتقلص تقدم بايدن هناك إلى آلاف الأصوات الخميس بعدما أصدرت أكبر سلطة قضائية في الولاية نتائج المزيد من الأصوات التي فرزت. وبقيت لدى الولاية أقل من عشرات الآلاف من بطاقات الاقتراع للفرز.
وفي جورجيا، تراجع تقدم ترمب إلى ما دون 15 ألفا الخميس، علما بأن هناك آلافا قليلة من البطاقات التي لا تزال بحاجة إلى معالجة، ويعتقد أن فيها نسبة عالية من الأصوات للمرشح الديمقراطي. وكان متوقعاً أن تصدر كل نتائج نيفادا الخميس، مع ترجيح أن تكون لمصلحة بايدن. وبدا في نورث كارولينا أن ترمب سيحصل على أصواتها الضرورية لئلا يخرج من السباق.
وصارت بنسلفانيا محط أنظار العالم، لأن أي فوز لبايدن فيها سيعني حكماً نهاية حظوظ ترمب.
لكن ترمب أصر بنفسه وعبر وكلاء الدفاع عنه على وقف فرز الأصوات في بنسلفانيا وميشيغن، وعلى إعادة فرز الأصوات في ويسكونسن، وعلى تحدي عملية فرز أوراق الاقتراع في جورجيا.
وبينما واصل مسؤولو حملة بايدن دعواتهم إلى التحلي بالصبر أثناء فرز الأصوات، أبدوا ثقتهم بأن الدعاوى القضائية التي أشار إليها الرئيس ترمب وحملته لن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء في هذه الانتخابات الرئاسية. وأملت مديرة حملة الديمقراطيين جين أومالي ديلون في الفوز بما لا يقل عن أربعة من الولايات الست المتنازع عليها، معتبرة أن «قصة اليوم هي قصة إيجابية للغاية لنائب الرئيس». وطلبت من الناس في ويلمينغتون بولاية دالاوير، مسقط جو بايدن، «التحلي بالصبر والهدوء. فالفرز يحدث، وسيتطلب بعض الوقت». وكذلك اتهم بوب باور، أحد محامي حملة بايدن، ترمب بالتورط في سلسلة من الدعاوى القضائية «غير الجديرة» والتي تهدف إلى تضليل الجمهور وتعطيل فرز الأصوات. وقال: «هذا جزء من حملة تضليل أوسع تشمل بعض المسرح السياسي»، مضيفاً أن معسكر ترمب لم يقدم أي دليل على ارتكاب مخالفات. واعتبر أن «كل هذا يهدف إلى إنشاء غمامة كبيرة، وهي أمل حملة ترمب، والتي لا يمكن لأحد رؤيتها». واستدرك أن هذه «ليست غمامة كثيفة للغاية. ليس من الصعب رؤية ما يفعلونه. نحن نرى من خلالها. وكذلك ستفعل المحاكم، وكذلك مسؤولو الانتخابات».
وعبرت حملة بايدن عن اعتقادها أن الديمقراطيين سيحافظون على تقدمهم في نيفادا وأريزونا. وركزوا أكثر على جورجيا التي يمكن أن تنقلب من ولاية حمراء إلى ولاية زرقاء للمرة الأولى منذ عقود.
وطوال الخميس، لم تتأكد النتائج النهائية التي يمكن أن يحصل عليها أي من المرشحين لتغيير معادلة التوقف عند 253 ناخباً كبيراً بالنسبة إلى بايدن مقابل 214 ناخباً كبيراً لمصلحة ترمب، مما يعني أن أياً منهما لم يصل بحلول يوم الخميس إلى عتبة الأصوات الـ270 الضرورية في المجمع الانتخابي المؤلف من 538 ناخباً.
وبموجب هذه المعادلة، كان بايدن يحتاج إلى ولاية بنسلفانيا وحدها (20 ناخباً كبيراً) ليحقق الفوز، الذي يمكن أن يحققه أيضاً عبر أي ولايتيين أخريين تجمعان 17 صوتاً أو أكثر، علما بأنها بالإضافة إلى بنسلفانيا، هي نورث كارولينا (15) وجورجيا (16) ونيفادا (6). بينما كان ترمب يحتاج إلى اكتساح هذه الولايات، وهو ما بدا مستبعداً. ولذلك أراد أن يتحدى النتائج في كل من ويسكونسن التي أعطت بايدن 10 أصوات وميشيغن (16 صوتاً).
وازدادت احتمالات اللجوء إلى التقاضي في المحاكم المحلية بعدما أعلنت حملة ترمب أنها مصممة على هذه الدعاوى العديدة، من دون أن يعرف ما إذا كانت السلطات في هذه الولايات ستجد ما يكفي من الأدلة لقبول الالتماسات بإلغاء أي من الأصوات، أو إعادة الفرز أو حتى الادعاءات غير المثبتة حتى الآن عن حصول عمليات احتيال أو تزوير وخلاف ذلك. ولا يستبعد أن يقدم ترمب التماساً إلى المحكمة العليا للمطالبة، خصوصاً، بعدم احتساب الأصوات التي وصلت عبر البريد بعد يوم الانتخاب الثلاثاء الماضي. وأكد فريق بايدن القانوني أنه مستعد لهذه المعركة القضائية، بما في ذلك إذا وصلت إلى المحكمة العليا.
– هاجس التعادل
وفي ظل هذه الأجواء المحمومة على فرز أصوات واحدة من «أكثر الانتخابات أهمية في التاريخ الأميركي»، بدأ البعض يتحدث عن احتمال حصول تعادل بين ترمب وبايدن، بحصول كل منهما على 269 صوتاً انتخابياً. ومع أن ذلك غير مرجح، أجريت استعدادات للتجاوب مع النص الدستوري الذي يقول إن على مجلس النواب أن يختار الرئيس في هذه الحال، على أن يكون لكل ولاية صوت واحد فقط، وعلى أن مجلس الشيوخ يختار نائب الرئيس. وفي هذه الحال، ليس من الضروري أن يكون بايدن هو الفائز تلقائياً.
وسجلت الانتخابات الأميركية سابقة قرر خلالهما مجلس النواب من هو الرئيس. وهذا حصل عندما هزم توماس جيفرسون آرون بور عام 1800 بعدما تعادلا 73 – 73 قبل أن يمنح مجلس النواب الفوز لجيفرسون.



from وكالة نيوز https://ift.tt/3l5YlqZ
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل