السباق المسموم: ترامب لا يستسلم

 

الأخبار

يتمسّك الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بـ»حقّه» في تجديد ولايته، وبأملِ أن يتكرَّر سيناريو عام 2016، وتجتاج «موجةٌ حمراء» صناديق الاقتراع، فتخطئ استطلاعات الرأي ثانيةً ويُمنى الديموقراطيون، مجدّداً، بخسارة مذلّة. بهذا السيناريو، يمكن ترامب الادّعاء بأنه «لا يُقهر»، كما سبَق له أن ردّد في غير مناسبة. لكن دون «الآمال» وقائع كثيرة تشير إلى أن الرهان على نصرٍ مضى، لم يَعُد ذي جدوى، بعدما سمّم وباء «كورونا» سياسة أميركا كما انتخاباتها، وبات منافساً أوّل في مواجهة الرئيس الجمهوري الذي أخطأ تحديد الأولويات، واضطرّ للركون إلى المعجزات. في هذا الوقت، يبدو الرهان محفوفاً بخيباتٍ ما فتئت تسابق وعود الإدارة. وكذا يبدو أن استسهال ترامب السباق أمام بايدن، الذي تعطيه استطلاعات الرأي تقدُّماً واضحاً على مستوى الولايات المتحدة، صعَّب المعركة وفتحها على كلّ الاحتمالات. معركةٌ، وإن كان البعض يعدّها الأهم في التاريخ الأميركي، إلّا أن نتيجتها، أيّاً كانت، لن تقلب الموازين: فإمّا استمرار للعهد الحالي ولكن بلا قيود، أو انتقال إلى عهدٍ جديد سيقود حملة «تطهير» البلاد من مخلّفات ترامب


from وكالة نيوز https://ift.tt/3kEzwCm
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل