وزير خارجية الإمارات ينشر مقالاً عن التطبيع مع إسرائيل، نتنياهو يرحب ويردُّ عليه بالعربية

أعاد وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، نشر مقال من مجلة بريطانية يتحدث عن التطبيع العربي مع إسرائيل، وهو الأمر الذي أثار ترحيباً من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

الوزير الإماراتي كان قد كتب في تغريدة نشرها على حسابه بموقع فيسبوك، السبت 21 ديسمبر/كانون الأول 2019: «إصلاح الإسلام: تحالف عربي-إسرائيلي يتشكل في الشرق الأوسط»، وهو عنوان المقال نفسُه الذي نشرته مجلة The Spectator البريطانية، أمس السبت.

من جانبه، أشاد نتنياهو بما فعله بن زايد، وأعاد تغريد ما كتبه الوزير الإماراتي، وكتب باللغة العربية: «أرحب بالتقارب الذي يحدث بين إسرائيل وكثير من الدول العربية. لقد آن الأوان لتحقيق التطبيع والسلام»، وفق قوله.

يتحدث المقال، الذي نشرته المجلة البريطانية، عن «خارطة جديدة تُرسم للعقل المسلم بشأن إسرائيل، حيث إن الكراهية تجاهها في حالة تبدد»، بحسب تعبيره.

أشار كاتب المقال «إد حسين» إلى أن «تحالفاً عربياً-إسرائيلياً يتشكل في الشرق الأوسط».

ذكر المقال أيضاً ما اعتبرها مؤشرات على تطبيع مع إسرائيل، حيث أشار إلى «دور البحرين، والإمارات، والسعودية التي يشيد عديد من المدونين فيها بالعلاقة مع تل أبيب، واللقاءات التي عقدتها هيئة علماء المسلمين مع عدد من المنظمات اليهودية».

باستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع إسرائيل، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات دبلوماسية علنية مع إسرائيل رغم زيادة وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية بدول عربية.

يأتي هذا في الوقت الذي تتحدث فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن خطة للاتفاق بين تل أبيب ودول الخليج لـ «عدم الاقتتال»، تنص بنودها على تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين الدول تماشياً مع المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية.

إذ قالت هيئة البث الإسرائيلية، في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن وزير خارجيتها طرح فعلاً المبادرة التي وصفها بالتاريخية، لتطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، مؤكدةً أنها علمت بأنه تم الاتفاق مع دول الخليج على تشكيل طواقم مشتركة لدفع المبادرة قدماً.

كما أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في وقت سابق، بالعلاقات مع دول عربية، إذ قال إن «هناك ازدهاراً جديداً، ونهضة كبيرة للعلاقات بين إسرائيل وكثير من الدول العربية والإسلامية (لم يسمّها)»، في إشارة منه إلى توجُّه مجموعة ممن وصفهم بـ «جيراننا العرب»، إلى التطبيع مع إسرائيل خلال السنوات الأخيرة، والتعاون لصدِّ «العدوان الإيراني».

عربي بوست



from شبكة وكالة نيوز https://ift.tt/397nyfl
via IFTTT

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل