متحف أسعد ومتير كسرواني التراثي

في متحف منير كسروني في بلدة العيشية يتسنى لك أن تتعرف على حياة القروي الصناعي العتيق، أبى كسرواني ان يخلدها في متحف يحوي كل أدوات المواطن الجنوبي الفلاح والحرفي، دون أن يفته الإطلاله على المنزل الطيني الذي هو راسمال الأصالة الجنوبية، كسرواني الذي يتحضر لإقتتاح متحفه في فصل الصيف عبر مهرجان تراثي، يسأل متى تدرج الدولة اللبناني السياحة التراثية على خريطتها السياحية؟
في عباب الماضي يحملك متحف منير كسرواني الفريد من حيث هندسته ومقتنايته، بل حرص كسرواني ان يذيل كل قطعة بإسمها وتاريخها، اعتق قطعة يفوق عمرها الـ100 عام ولكن الاجمل من بين تلك العدة هي فرن الحداد العربية الطيني، ثقافة جديدة يبثها كسرواني في متحفه "الاصالة"، ولكن السؤال هل يوجد من يهتم بالتراث في زمن التغريبة الثقافية؟ هل تلي الدولة رعايتها لهذه المتاحف التي تتوزع في قرى الجنوب كل يتخذ نمطا مغايرا وهدفا مختلفا؟ بل هل تدرك الدولة بها وتنشط السياحة التراثية؟


Posted via Blogaway

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل