نصرالله في يبرود والضاحية بنفس التوقيت •


نصرالله في يبرود والضاحية بنفس التوقيت  •

مدير

مكتب وكالة نيوز في بيروت :هادي العسل

مع بدأ خطاب سماحة الامين العام لحزب الله ليلة أمس على شاشة قناة المنار حتى اشتعلت الضاحية ترحيباً بطلة الأمين على الدماء  ربما هي مشاعر لجمهور تعود ان يأخذ الكلام الشافي من سيد الكلام  تمر في الضاحية سرعان ما تبدل صمت السيد الى كلام ساعة طلته وكل الضاحية وطرقاتها وابنيتها واهلها صامتون  وصدى صوت القائد قد منع التجول لساعتين في الضاحية الجنوبية  وفي المقلب الاخر على بعد ١٦٠ كلم من بيروت كان صوت السيد في يبرود عبر اجهزة اللاسلكي وفي قلب كل مجاهد ينصت ويستمع ويبايع ويبتسم وعيونه شاخصة ترصد مجموعات التكفير والاجرام  هي طلّة بتوقيتها وزمانها اراحت جمهور المقاومة حين وضع السيد النقاط على الحروف واغضبت جمهور وقياديي ١٤ اذار الذين اعتبروا ان الحكومة كانت كمين سياسي وهزيمة لما كانوا ينادون فيه عن انسحاب لحزب الله من سورية قبل تشكيل اي حكومة وربما هو نفس المطلب الذي يسعى اليه التكفيريين بانسحاب الحزب  رسم الامين العام لحزب الله الخطوط العريضة حول المرحلة القادمة في الداخل والخارج ومهد لاستحقاق الرئاسة بحكومة شراكة وطنية بعيداً عن التفاصيل البسيطة حول توزير هنا او اسم هناك وقد عبر عن ارتياح حزبه في سورية والمنطقة ووصف انه مرتاح لما آلت له الاشهر الماضية في الميدان والسياسة وحذر بعض المسيحيين وبعض اهل السنة في الوطن والخارج ان العدو واحد لا يفرق بين مسلم ومسيحي واكبر دليل هو الذبح والتنكيل والخطف وهدم الكنائس والمساجد  مر الوقت وساعة السيد توقفت حين استمعت لدقات قلبه حتى طلب تبديل الساعة بابتسام  ربما فازت ساعة السيد وعقاربها بصوته وانفاسه فاستراحت على امل ان يستريح جمهوره ومحبيه لحين الاعلان عن توقيت اخر مزين بالنصر وفصل الخطاب والسلام

0 comments:

إعلانات جوجل

إعلانات جوجل